إحالة ثلاثة رؤساء تحرير للجنايات بتهمة نشر أخبار كاذبة عن وزير العدل
January 7th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

22

قال هشام يونس، رئيس تحرير بوابة الأهرام، إن قرار إحالته مع رئيسي تحرير جريدة صوت الأمة وجريدة المصريون للمحاكمة الجنائية بتهمة نشر أخبار كاذبة عن المستشار أحمد الزند وزير العدل، كان متوقعًا منذ لحظة تولي الزند منصب وزير العدل، مضيفا "لدينا ما سنقوله فى المحكمة، وسنقدم المستندات التي تثبت صحة موقفنا حول ما نشرناه"، وذلك بحسب ما جاء في موقع جريدة "المال".

وأشار يونس فى تصريحات صحفية " إلى أن قاضي التحقيق الذي أصدر قرار الإحالة للمحاكمة الجنائية، لم يمنحهم الوقت الكافي هو وزملائه خلال جلسة التحقيق "المتعجلة" معهم، والتى لم تتجاوز الساعة تقريبًا، وشدد على احترامه الكامل لأحكام القضاء أيًا كانت، مطالبًا بمحاكمة عادلة له ولزملائه من الصحفيين، وحول موقف نقابة الصحفيين، قال إنهم بصدد إخطارها بقرار الإحالة وسينتظرون موقفها، مؤكدًا رفضهم تنازل الزند عن الدعوى.
 
وأحال المستشار فتحى بيومى، قاضي التحقيق، رؤساء تحرير جريدة صوت الأمة وموقع بوابة الأهرام وجريدة المصريون للمحاكمة الجنائية، بتهمة نشر أخبار كاذبة عن المستشار أحمد الزند وزير العدل خلال فترة توليه رئاسة نادى القضاة، فى واقعة بيع أرض مملوكة للنادى لشقيق زوجته بأقل من سعرها، وأحيل الملف الخاص بالتحقيق فى هذه الواقعة لرئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة، لتحديد دائرة وجلسة للمحاكمة.
 
 
 
كان جمال سلطان رئيس تحرير موقع "مصريون"، قد أبدى تعجبه من قرار الإحالة، قائلًا "نحن نحترم قرارات قاضي التحقيق ولكن الأمر غريب إلى حد ما، ونرى أن موقفنا سليم، وقدمنا لقاضي التحقيقات المستندات الكاملة التي تثبت صحة ما نشرناه"، مضيفا: "لا أفهم لماذا يتحول الملف من نيابة استئناف القاهرة وهي التي كانت تتعامل في ملف القضية إلى قاضي التحقيق ومنها إلى المحاكمة الجنائية".
 
 
وأشار إلى أن القاضي أكد خلال التحقيق معه هو وزملائه رئيس تحرير بوابة الأهرام، وصوت الأمة، أن ملف القضية مكتمل، ولم تستغرق الجلسة سوى دقائق معدودة.
 
فيما قال محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين: " إن هذا القرار يعد استكمالا لمسلسل التضييق على الصحفيين والصحافة خلال الفترة الأخيرة، مؤكدا أن هناك علامات استفهام حول تحريك بلاغات المستشار الزند خلال العام الحالي، رغم أنها سبق وحفظت في 2011، وأشار بحضوره مع رؤساء التحرير الثلاثة في جلسة التحقيق منذ ثلاثة أسابيع، مؤكدًا أن الجلسة كانت متعجلة بالفعل".