اليوم.. جنح قصر النيل تنظر محاكمة قيادات "الصحفيين".. وثاني جلسات استئناف "بيكا"
June 3rd, 2016


صحفيون ضد التعذيب

77d7ebb2e31ec3531aef071d8ba57be11 تشهد محكمة جنح قصر النيل، يومًا ساخنًا، في نظر قضايا يحاكم فيها صحفيون، البداية في العاشرة والنصف صباح اليوم، عندما تنظر محكمة جنح مستأنف قصر النيل، ثاني جلسات الاستئناف المقدم من دفاع 33 متهماً، من بينهم علي عابدين، الشهير بعلي بيكا، مصور جريدة الفجر، وذلك على حكم حبسهم عامين مع الشغل، لاتهامهم بالتظاهر يوم 25 إبريل بوسط البلد، على خلفية اتهامهم بخرق قانون التظاهر وتعطيل وسائل المواصلات أثناء الاحتجاجات التي شهدتها ذكرى تحرير سيناء. وكانت النيابة قد أسندت لمصور “الفجر” تهم التحريض على التظاهر ضد الدولة، ونشر أخبار كاذبة ومعلومات مغلوطة حول تنازل القيادة السياسية عن الأراضي المصرية، وتعطيل الطريق العام، في القضية رقم 6408 لسنة 2016. وكانت أجهزة الأمن بالقاهرة ألقت القبض على المتظاهرين بشوارع وسط القاهرة، يوم 25 أبريل الماضي أثناء تنظيمهم مظاهرات ضد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية. وفي نفس اليوم، تنظر محكمة جنح قصر النيل، أولى جلسات محاكمة نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وجمال عبد الرحيم السكرتير العام للنقابة، وخالد البلشي وكيل النقابة، بتهمة إيواء هاربين من العدالة ونشر أخبار كاذبة بشأن اقتحام مبنى نقابة الصحفيين. وكانت النيابة العامة أحالت كل من نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوى مجلس النقابة خالد البلشى، وجمال عبد الرحيم، لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنح، مع إخلاء سبيلهم على ذمة اتهامهم بإيواء متهمين والتستر عليهم، ونشر أخبار كاذبة عن اقتحام مقر نقابة الصحفيين. وأفرجت النيابة عن نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوى مجلس النقابة خالد البلشى، وجمال عبد الرحيم، بعد دفع الكفالة المحددة بـ 10 آلاف جنيه لكل منهم، وحددت النيابة العامة السبت لنظر أولى جلسات محاكمتهم. وخضع الصحفيون الثلاثة، للتحقيق لأكثر من 12 ساعة، وذلك يوم الاثنين الماضي، وفور انتهاء التحقيق، رفض الصحفيون دفع الكفالة، المقررة عليهم والبالغة 10 آلاف جنيه، ما دفع القسم إلى الرد على النيابة بمحضر يثبت رفضهم دفع الكفالة، مع استمرار احتجاز الصحفيين حتى تم دفع الكفالة.