صحفية بجريدة "الفجر": الأمن منع "غير النقابيين" من تغطية تظاهرة "رفض زيارة الوزير لإسرائيل"
July 14th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_12909" align="aligncenter" width="474"]تصوير - إسلام سعفان تصوير - إسلام سعفان[/caption]

أوضحت ميسون أبو الحسن، الصحفية بجريدة "الفجر"، تفاصيل منع الصحفيين من دخول محيط النقابة، أمس الأربعاء، بالتزامن مع دعوات البعض للتظاهر على سلالم نقابة الصحفيين؛ اعتراضًا على زيارة وزير الخارجية سامح شكري لإسرائيل، مشيرة إلى أن المنع كان للصحفيين غير النقابيين، وذلك وسط إجراءات أمنية مكثفة وإغلاق للشوارع المؤدية للنقابة.

وقالت "ميسون"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "كان عددنا ما بين 20 إلى 30 صحفي، توجهنا لمحيط نقابة الصحفيين، لتغطية الوقفة الاحتجاجية، إلا أننا فوجئنا بقوات الأمن تمنع الصحفيين من الدخول فيما عدا النقابيين فقط، ورغم محاولات متعددة من للسماح لنا بالمرور وتغطية الوقفة، إلا أن جميعها باءت بالفشل، خاصةً بعد إخبارنا أن تأمين المنطقة أصبح يخضع لقطاع الأمن الوطني منذ 3 أيام".

وأضافت "ميسون": "حاولنا الاقتراب من الحواجز الحديدية لتصوير لحظة حرق العلم الإسرائيلي على سلم النقابة، لكن الأمن تصدى لنا ومنعنا من الاقتراب، ما أدى لنشوب مشادات كلامية بيننا وبين قوات الأمن، فتواصلنا مع بعض أعضاء مجلس النقابة للتدخل حتى نتمكن من تأدية عملنا، إلا أنهم أخبرونا بعدم جدوى التدخل بقولهم (مش هنقدر نعملكم حاجة)، لأننا غير نقابيين".

وأشارت "ميسون" إلى أن قوات الأمن فتحت الطريق وأزاحت الحواجز الحديدية بعد انتهاء الفاعلية وانصراف الصحفيين، موضحة أنهم انتظروا حتى خروج زملائهم الصحفيين النقابيين الذين تم السماح لهم بالوصول إلى سلم النقابة وتغطية الفاعلية؛ لاستعارة الصور منهم ومعرفة تفاصيل ما حدث بالوقفة الاحتجاجية.