الصحفيون في أسبوع| اختفاء محرر "صوت الأمة" قسريًا.. وتعنت شخصي ضد مراسل "أمجاد" الفضائية
July 16th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

12910079_253701231639795_1484696670_n

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 3 حالات انتهاك جماعي للصحفيين خلال الأسبوع الماضي تمثلت في منعهم من التغطية، فيما أعلنت أسرة "أحمد المنسي" الصحفي بجريدة "صوت الأمة" اختفاءه قسريًا، منذ إلقاء القبض عليه بشارع المعز يوم وقفة عيد الفطر الأسبوع قبل الماضي.

كما تابع المرصد وقائع خامس جلسات محاكمة نقيب الصحفيين وعضوي مجلس النقابة، إضافة إلى جلسة تجديد حبس "صبري أنور" صحفي "البديل"، وكذلك محاكمة المتهمين بقتل شهيدة الصحافة "ميادة أشرف"، فضلًا عن الدعاوى القضائية المقامة ضد عدد من الصحفيي بجريدة "الوطن" بتهمة سب وقذف رئيس نادي الزمالك.

وعلى الجانب الآخر، تواصل فريق عمل المرصد الأسبوع الماضي مع أهالي 3 من الصحفيين المحبوسين على خلفية عملهم الصحفي، للوقوف على آخر تطورات أوضاعهم الصحية والإنسانية داخل السجون، وهم (عبدالله شوشة، وصبري أنور، ومحمد العادلي).

المنع من التغطية

منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنح قصر النيل، المنعقدة بمقر محكمة عابدين، السبت الماضي، للمرة الخامسة على التوالي، الصحفيين ووسائل الإعلام، من حضور محاكمة يحيي قلاش نقيب الصحفيين، وجمال عبدالرحيم سكرتير عام النقابة، وخالد البلشي عضو المجلس، جاء ذلك بناءً على قرار من هيئة المحكمة، وفقًا لما ذكره "علي الحلواني" محامي المرصد.

وفي السياق ذاته، رفضت قوات الأمن المكلفة بتأمين محيط نقابة الصحفيين، دخول ممثلي وسائل الإعلام لمحيط النقابة، الأربعاء الماضي، وذلك بالتزامن مع دعوات البعض للتظاهر على سلالم نقابة الصحفيين؛ اعتراضًا على زيارة وزير الخارجية سامح شكري لإسرائيل، حيث كان المنع للصحفيين غير النقابيين، بحسب شهادة "ميسون أبو الحسن"، المحررة بجريدة "الفجر" للمرصد.

ومن جانبه، قال خالد عمار، الصحفي بجريدة "الوفد"، إن قوات الأمن منعت الصحفيين من دخول مقر نادي القضاة وسط القاهرة لتغطية انتخابات النادي، أمس الجمعة، مؤكدًا أن المنع تم بأوامر من المستشار عبدالله فتحي رئيس النادي، الذي رفض السماح لهم بالدخول مع بدء فرز الأصوات.

وعلى الجانب الآخر، أعلن المحامي وائل العشري، أن قوات الأمن ألقت القبض على "أحمد منسي" الصحفي بجريدة "صوت الأمة"، مساء الثلاثاء قبل الماضي، أثناء تواجده بشارع المعز لتغطية عزاء شقيق مستشار مفتي الجمهورية، موضحًا أنه تم اقتياده إلى قسم شرطة الجمالية، إلا أن مسؤولي القسم أنكروا احتجازه لديهم رغم وجود شهود عيان على ذلك.

فيما أوضحت والدة "منسي"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنها تقدمت بشكاوى على مدار اليومين الماضيين لوزارة الداخلية؛ تطالبهم خلالها بإعلان مكان احتجاز ابنها، وأسباب القبض عليه، خاصةً وأنه كان في يؤدي عمله، مؤكدة أنها سوف تستمر في تقديم البلاغات حتى ظهوره، لاسيّما أنه لم يمثل أمام النيابة، وأصبح مختفي قسريًا الآن.

وقد حصل "صحفيون ضد التعذيب"، على نسخة من البلاغ الذي تم تقديمه إلى النائب العام؛ حيث حمل رقم 9294 لسنة 2016 عرائض نائب عام، بشأن القبض على "أحمد محمد منسي حماد" يوم 5 يوليو بمعرفة قسم شرطة الجمالية، ثم انقطعت أخباره منذ تلك اللحظة.

إجراءات قضائية

في بداية الأسبوع، أجلت محكمة جنح قصر النيل برئاسة المستشار وائل خضر المنعقدة بمحكمة عابدين خامس جلسات محاكمة نقيب الصحفيين يحيى قلاش وعضوي مجلس النقابة جمال عبد الرحيم وخالد البلشي، على خلفية القضية رقم 515 لسنة 2016 جنح قصر النيل بتهمة إيواء هاربين من العدالة ونشر أخبار كاذبة بشأن اقتحام النقابة والقبض على الصحفيين محمود السقا وعمرو بدر.

وفي اليوم نفسه، حجزت محكمة جنح الدقي برئاسة المستشار أحمد عبد الجيد 10 دعاوى تتهم محمود مسلم وعدد من صحفيي جريدة الوطن، بسب وقذف المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك ونشر أخبار كاذبة عن المدعي متعمدين تشويه صورته عبر وسائل الإعلام مرتضى، لجلسة 3 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم.

كما حددت المحكمة نفسها جلسة 5 سبتمبر للنطق بالحكم بشأن 6 دعاوى مقامة من رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور ضد محمود مسلم رئيس تحرير جريدة الوطن وعدد من الصحفيين، يوم الاثنين الماضي، بتهمة السب والقذف والتشهير به وتكدير السلم العام وإشاعة أخبار كاذبة وإثارة الفتنة.

فيما قررت محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار سري الجمل، يوم الثلاثاء الماضي، بدء أولى جلسات محاكمة هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، وهدى أبو بكر وإسماعيل الوسيمي الصحفيين بجريدة التحرير، وإبراهيم منصور رئيس تحرير الجريدة، في قضية اتهامهم بقذف وإهانة المستشار أحمد الزند وزير العدل السابق ونشر أخبار ومعلومات كاذبة ضده، في 28 أغسطس المقبل.

بينما أجلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، يوم الأربعاء الماضي، محاكمة المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"مقتل ميادة أشرف"، لجلسة 3 أغسطس المقبل، لسماع الشهود واكتمال هيئة الدفاع عن المتهمين

الصحفيون خلف القضبان

تحدثت شقيقة "عبدالله شوشة"، مراسل قناة أمجاد الفضائية بالإسماعيلية، عن التعنت والمعاملة السيئة التي يتعرض لها شقيقها بصفة خاصة، حيث قالت "بعد إعادته مرة أخرى لسجن بورسعيد عقب الانتهاء من الامتحانات، تعرض عبدالله للتفتيش الذاتي على يد 3 مخبرين وضابط أمن دولة؛ حيث منعوا عنه الخرز والأدوات التي يصمم بها أعمال يدوية داخل السجن، وحينما حاول الاستفسار عن سبب ذلك، جاءه الرد من الضابط بقوله (انت بالذات جاي عليك توصية خاصة من فوق)".

أما زوجة "صبري أنور"، الصحفي بجريدة "البديل"، فقد أكدت استمرار تعنت إدارة معسكر قوات الأمن المركزي بدمياط في السماح لهم بزيارة زوجها، والذي يُحتجز بداخل المعسكر منذ 5 شهور، مشيرة إلى أن طلبات الزيارة التي يقدمها محامي الصحفي لتمكين أسرته من رؤيته والاطمئنان عليه، دائمًا ما تُقابل بالرفض التام دون إبداء أسباب واضحة، فيما عدا زيارة واحدة منذ أكثر من شهر.

فيما قالت شقيقة "محمد العادلي"، مذيع قناة أمجاد الفضائية، إنه يخشى إعادته لسجن العقرب مرة أخرى بعد نظر جلسة محاكمته المقبلة في أغسطس القادم، مشيرة إلى أن حالته النفسية تحسنت نسبيًا منذ ترحيله لسجن وادي النطرون؛ نظرًا لطول مدة الزيارة حاليًا، فضلًا عن السماح له بالجلوس مع أسرته بدلًا من الحاجز الزجاجي العازل الذي كان يمنعه من احتضان ذويه أو التحدث المباشر لهم.