مصور "اليوم السابع": المحامين حاولوا الاستيلاء علي كاميرتي عنوة وأصابوني بخدش في الرقبة
July 19th, 2016


صحفيون ضد التعذيب 11075182_862930260420302_4729059368952298507_n
كشف إسلام أسامة ، المصور الصحفي بجريدة اليوم السابع، تفاصيل ما تعرض له من اعتداءات أثناء تغطيته لانتخابات الجمعية العمومية الطارئة لسحب الثقة من النقيب “سامح عاشور”، المنعقدة أول أمس، 17 يوليو الجاري موضحًا أنها ليست المرة الأولى للتعدي علي الصحفيين من قبل المحامين والاستيلاء علي معداتهم ومحاولة تحطيمها، مؤكدًا أنهم لا يفرقون بين الفتيات والشباب فى بطشهم وبلطجتهم علي الصحفيين.
 
وقال “أسامة”، في شهادته لمرصد “صحفيون ضد التعذيب”: “ لم تبدأ المشادات معي بشكل مباشر ولكن حين جلوسي بنقابة الصحفيين وارسال بعض الفيديوهات للجريدة التى أعمل بها، فوجئت ببعض الزملاء يصيحون بصوت عال وصحفية زميلة لنا تهرب من نقابة المحامين وهي تبكي بعد اعتداء بعض المحامين عليها وصفعها علي وجهها مما جعلني أصطحبها وأعود بها للنقابة للتعرف علي من تعدي عليها وتحرير محضرًا ضده بالواقعة ".
 
 
وأضاف، "أسامة" أثناء توثيق ذلك فوجئت بأحد المحاميين يدفعني بقوة ويحاول الاستيلاء علي الكاميرا بغرض منع التصوير، محاولًا إخراجي وطردي خارج مبنى النقابة تمامًا، مما  نتج عنه اصابة سطحية في منطقة الرقبة "خربوش" من كثرة التزادحم والشد والجذب وقد تجمع حولي أكثر من 12 محامي وانتهي الأمر وعودت مرة أخري لنقابة الصحفيين".
 
 
 
وتابع، أما عن لحظة محاولات عدد من المحامين اقتحام بوابة نقابة الصحفيين، بعد ملاحقتهم لنا للاعتداء علينا مرة أخرى، جاء ذلك عقب اعتداءات متعددة تعرض لها زملائنا سواء تكسير معدات صحفية والاستيلاء عليها وتمزيق الملابس ووابل من الألفاظ النابية للفتيات والصحفيون.