اقتحام مقر"يقين" للمرة الثانية وواقعة تعدٍ على مصور"المصرى اليوم".. فى أسبوع
July 18th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

10670027_638388189602718_6117792966838714541_n

 وثق مرصد صحفيون ضد التعذيب  خلال  الأسبوع  الماضى  واقعة اقتحام  مقر شبكة "يقين"الإخبارية للمرة الثانية  من قبل قوات الأمن، وحالة تعدى أفراد أمن مبني محافظة الدقهلية على مصور "المصرى اليوم"، كما تابع المرصد جلسات محاكمة وتحقيقات النيابة لبعض الصحفيين المحتجزين على خلفية عملهم الصحفى .

"اقتحام مقر شبكة إخبارية، وتعدٍ على مصور"

كانت أولى الحالات يوم الإثتين الماضى الموافق 14 يوليو حيث تم التعدى على مصور"المصرى اليوم" السيد الباز من قبل أفراد أمن مبني محافظة الدقهلية  أثناء قيامه  بتغطية تظاهر لأهالي قرية المهاجرين أمام بوابة 6 بمبنى المحافظة، احتجاجًا على انقطاع المياه عن قريتهم منذ شهرين.

وفى نفس اليوم قامت قوات الأمن،  باقتحام  مقر شبكة “يقين” الإخبارية بمنطقة وسط البلد بالقاهرة، وألقت القبض على مدير الشبكة “يحيى خلف” وإبراهيم أبو بكر “مونتير بالشبكة” وآخرين،  وتم اقتيادهم إلى جهة غير معلومة،  وقامت بمصادرة كافة المعدات والأجهزة،  وبعد ساعة أو أقل تم إطلاق سراح  "أبو بكر" المونتير،  وتم احتجازمدير الشبكة  بقسم قصر النيل والتحيقيق معه ووجهت له  النيابة عدة تهم منها عدم ترخيض الشبكة الإخبارية وحيازة أجهزة مونتاج بدون ترخيص وبعض الاتهامات التى لها علاقة بالمصنفات بالإضافة لتهم الترويج لأخبار  ضد الدولة ومؤسساتها،  وأمرت بحبسه  15 يوماَ على ذمة التحقيقات وفقاً لما وثقه المرصد .

" الإجراءات القضائية"

وفى منتصف الأسبوع  تابع المرصد  جلسة تحقيق النيابة  مع صحفى موقع "تحيامصر"،  التى أقرت النيابة  فيها بتجديد حبسه  15 يومًا على ذمة التحقيق وذلك بعد  اتهامه  بالتظاهر دون ترخيص و الانتماء لجماعة محظورة،  والجدير بالذكر أن قوات الأمن قد ألقت القبض عليه  في إبريل 2015 من علي إحدي المقاهي بعد تغطيته لمظاهرة بمنطقة دار السلام بتكليف من الجريدة وتم اقتياده لقسم شرطة دار السلام،  ووجهت إليه اتهامات بالانضمام لجماعة محظورة والتظاهر بدون ترخيص،  وتم تحريز اللاب توب والكاميرا التي كانت بحوزته، وأثناء فحصهم تم العثور علي صور له  أثناء تواجده في اعتصام رابعة العدوية”.

كما تابع المرصد قضية  محمد على حسن،  مراسل موقع مصر الآن وعضو نقابة الصحفيين،  والمتهم بإحدى عشر تهمة من بينها إذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام وعرقلة ممارسة السلطات العامة لأعمالها.  حيث جاء قرار محكمة الجيزة الكلية  بتجديد حبسه 45 يوماً على ذمة التحقيقات .

وفى نهاية الأسبوع،  تابع المرصد قضية صحفيي"مشرحة زينهم"، حيث قررت نيابة السيدة  زينب تجديد حبس الصحفين الثلاثة الذين تم القبض عليهم من أمام مشرحة زينهم يوم الأربعاء  1 يوليو، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

ونال الإعلامى "أحمد موسى"،  على حكماً بالبراءة من تهمه سب وقذف المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، حيث قضت محكمة جنح مدينة نصر ببراءته  ورفض الدعوتين المقامين ضده.