فى يوم الصحفى «المرصد» يطالب بمنع الحبس والفصل التعسفى والإفراج عن الصحفيين
June 10th, 2015


fbinbody

يعلن مرصد صحفيون ضد التعذيب،عن تضامنه مع مطالب الصحفيين العادلة فى ذكرى يوم الصحفى 10 يونيو وذلك بعد سوء الأحوال الاقتصادية للصحفيين وتصاعد ظاهرة الفصل التعسفي وعدم توفير الحماية القانونية للصحفيين الغير النقابيين والقبض على الصحفيين و توجيه تهم لهم لاعلاقة لها بعملهم.

ويؤكد المرصد أن الأوضاع الحالية للصحفيين لا يمكن استمرارها، فى ظل تنامى ظاهرة الفصل التعسفى من مختلف الجرائد الخاصة و الحكومية، وتزايد المخاطر التي يتعرض لها الصحفى أثناء تغطيته الأحداث، وتعرضه للضرب و المنع من التغطية، فى ظل عدم توفير الحماية سواء من جانب قوات الأمن أو من جانب نقابة الصحفيين.

ويطالب المرصد بتعديل شروط القيد بنقابة الصحفيين لتسمح بتسهيل قيد الصحفيين بالنقابة ولا يتم استغلالهم من جانب بعض المؤسسات الصحفية بطول فترة عملهم بالصحف دون عقد يحفظ حقوق الصحفيين، كما يطالب المرصد بوضع حد أدنى لمرتبات الصحفيين و إلزام المؤسسات الصحفية على إبرام عقود لكل من يعمل لديها و إخطار الصحفى قبل إنهاء عمله بشهرين، ووقف ظاهرة الفصل التعسفى.

حيث جاءت مؤسسة “الأهرام”، على رأس المؤسسات الصحفية فى فصل الصحفيين تعسفيًا وذلك بعد بفصل 160 صحفيًا، ثم جريدة “اليوم السابع”،حيث قامت بفصل 134 صحفياً دون إبداء أسباب، و كذلك موقع “دوت مصر ” الذي فصل 76 صحفيًا ،و جريدة الدستور حيث فصلت 30 صحفيًا و كذلك جريدة “الصباح” فصلت نفس العدد المشار إليه، وأخيرًا جريدة الشروق حيث فصلت 18 صحفيًا.

ويؤكد المرصد على ضرورة منع حبس الصحفيين فى قضايا النشر و استبدالها بعقوبة إدارية أو مالية، و سرعة إصدار و تشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام و أن يختص هذا المجلس ببحث الشكاوى القانونية و غيرها بشأن ما ينشر فى مختلف وسائل الإعلام.

ويشدد المرصد على ضرورة توفير حماية أمنية تشمل جميع العاملين بمجال الإعلام من مصورين و مراسلين و صحفيين و ألا يتم التعدي عليهم من جانب قوات الأمن أثناء عملهم أو منعهم من تأديه عملهم ، و يطالب المرصد بالإفراج عن الصحفيين المقبوض عليهم على خلفية عملهم الصحفى ومنهم المصور الصحفى محمود شوكان، و محمود عبد النبى مراسل شبكة رصد وأحمد فؤاد و عبد الرحمن عبد السلام مراسلى موقع كرموز و محمد على حسن مراسل موقع مصر الان و عبد الرحمن شاهين مراسل قناة الجزيرة بالسويس.