بعد أزمة نقابة الصحفيين.. ضابط بسجن العقرب لـ"سامحي مصطفى": (هتاخدوا على قفاكم)
June 11th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

13226952_1176860129005487_3744458590217105174_n

أكدت زوجة "سامحي مصطفى"، الصحفي بشبكة رصد الإخبارية، أن زوجها مازال مستمرًا في إضرابه عن الطعام، والذي أعلنه يوم 23 مايو الماضي، بعد منع زيارة الأهالي لسجن العقرب وكذلك رفض إدارة السجن إجراء عملية جراحية له بالفك، مشيرة إلى أن الإضراب أدى لتدهور حالته الصحية؛ حيث انخفضت نسبة السكر إلى 65، كما يعاني من نقص شديد في الوزن بسبب امتناعه عن تناول الأطعمة، خاصةً في ظل شهر رمضان والصيام.

وقالت زوجة "سامحي"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إنه أخبرها أثناء زيارتها له يوم الأربعاء الماضي، أنه "مستمر في الإضراب حتى الموت"، لاسيّما في حالة التعنت التي تواجهه بعد إعلانه الإضراب، مضيفة "التضييق زاد على سامحي وكل الصحفيين المحبوسين في سجن العقرب بشكل أكبر بعد أزمة النقابة الأخيرة، حيث قال لهم أحد الضباط حرفيًا: الصحفيين هياخدوا على قفاهم بعد كده"، على حد تعبيرها.

وأضافت زوجة "سامحي"، "سجن العقرب رفض السماح للأهالي بالزيارات الاستثنائية خلال شهر رمضان، بل أنه جعل الزيارات كل أسبوعين بعدما كانت مقررة كل أسبوع، وذلك منذ فتح باب الزيارات مرة أخرى بعد منعها لمدة تجاوزت الـ20 يوم"، موضحة أن الزيارة الماضية استغرقت 5 دقائق فقط، وكانت عن طريق الهاتف والحاجز الزجاجي العازل بينهما، ولم يُسمح لها بالجلوس معه أو تمرير الطعام والأدوية له.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على صحفيي رصد ومن بينهم "سامحي مصطفى"، يوم 15 أغسطس 2013، ووجهت لهم النيابة العامة اتهامات جاء على رأسها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ورقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا.