محررة "المصريون": تباطؤ قوات الأمن كان السبب في منع الصحفيين من حضور جلسة "أحداث البحر الأعظم"
June 1st, 2016


صحفيون ضد التعذيب

900x450_uploads,2016,04,12,4cca9a4f0b

قالت شيماء السيد، المحررة القضائية بجريدة "المصريون"، إن قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، منعت الصحفيين ووسائل الإعلام من دخول جلسة محاكمة محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، وعدد من قيادات الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث البحر الأعظم"، والتي انعقد صباح اليوم الأربعاء.

وأرجعت "شيماء"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، سبب منع الصحفيين من دخول الجلسة إلى تباطؤ قوات الأمن في إنهاء الإجراءات المتعلقة بالسماح لممثلي وسائل الإعلام بحضور الجلسات، خاصةً وأن هيئة المحكمة لم تصدر قرار بمنع التواجد الإعلامي، مشيرة إلى أن الصحفيين انتظروا قرابة الساعة حتى تم السماح لهم بالدخول إلى القاعة.

وأوضحت "شيماء"، أن الصحفيين فوجئوا بانتهاء الجلسة قبل دخولهم إلى قاعة المحكمة، ما اضطرهم إلى الحصول على القرار من السكرتارية، ومعرفة وقائع الجلسة من أحد المحامين الذين تواجدوا بالجلسة، لافتة إلى أن نفس هيئة المحكمة سمحت للصحفيين بحضور الجلسة التالية لـ"أحداث البحر الأعظم"، وكانت جلسة محاكمة المتهمين في قصية "أجناد مصر".