بعد 22 يومًا من الإضراب داخل "العقرب".. إعادة صحفيي "رصد" إلى وادي النطرون
June 14th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

13090406_10201937380074122_984929259_n

أفادت شبكة "رصد" الإخبارية، أنه تم إعادة صحفيي شبكة رصد الإخبارية (سامحي مصطفى، وعبد الله الفخراني، ومحمد العادلي)، المتهمين في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، والمعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة”، إلى سجن وادي النطرون، صباح اليوم الثلاثاء، بعدما كان قد تم إيداعهم في سجن العقرب منذ مطلع شهر مارس الماضي.

وكان المحامي "أحمد حلمي"، عضو هيئة الدفاع عن صحفيي "رصد"، قد أوضح في تصريح سابق لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنه تم إيداع المتهمين الثلاثة بشكل مؤقت كـ"أمانات" في سجن العقرب، بقرار من المستشار معتز خفاجي قاضي غرفة عمليات رابعة، من أجل تسهيل حضورهم جلسات محاكمتهم والتي تنعقد بمعهد أمناء الشرطة بطرة.

وتجدر الإشارة إلى أن الصحفيين (سامحي مصطفى، وعبد الله الفخراني)، كانا قد أعلنا إضرابهما الجزئي عن الطعام منذ مايو الماضي، وذلك احتجاجًا على التعنت الذي يواجههما داخل السجن، ورفض تقديم العلاج للأول، وعدم تمرير الكتب للثاني، فضلًا عن منع الأهالي من الزيارة لمدة تجاوزت الـ 20 يومًا، ثم إعادة السماح بالزيارات ولكن كل أسبوعين بدلًا من الزيارة الأسبوعية، والتي تتبعها معظم السجون المصرية.

وألقت قوات الأمن القبض على صحفيي رصد يوم 15 أغسطس 2013، ووجهت لهم النيابة العامة اتهامات جاء على رأسها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ورقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا.