مراسل الوطن بالفيوم: مُنعنا من تغطية العملية الانتخابية التكميلية رغم إظهار الكارنيهات الصحفية
June 16th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_12385" align="aligncenter" width="474"]مدرسة اللاهون صورة أرشيفية[/caption]

أوضح ميشيل عبد الله، مراسل جريدة "الوطن"، أن قوات تأمين المقرات الانتخابية بدائرة مركز الفيوم، داخل مدرسة الاهون، منعت الصحفيين أمس الأربعاء، من تغطية عملية التصويت في الانتخابات التكميلية البرلمانية، داخل اللجان وفي حرم المقرات، بدعوى عدم وجود تصاريح معهم من اللجنة العليا للانتخابات.

وأكد "ميشيل"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن اللجنة العليا للانتخابات بطبيعة الحال لم تقم بإصدار تصاريح خاصة بتغطية العملية الانتخابية؛ نظرًا لأن الانتخابات تم اقتصارها على تلك الدائرة بالتحديد؛ نظرًا لوفاة العضو البرلماني "محمد مصطفى الخولي"، غير أن زميل بالتليفزيون قد استخدم تصريح قديم أصدرته اللجنة العليا في الانتخابات الماضية واستطاع المرور وتأدية عمله.

وأوضح صحفي "الوطن"، أنه أبرز هويته الشخصية وكارنيه الجريدة والنقابة، إلا أن أفراد التأمين رفضوا قيامه بأي تغطية صحفية، وبرغم لقائه بأحد رؤساء اللجان ومحاولة التفاهم معه، إلا أن الرد كان واحدًا برفضهم لأي تغطية تتم داخل اللجنة الانتخابية، طالبين منه اقتصار العمل الصحفي خارجًا، مضيفًا أنه قد سمع عن مبادرة أطلقها محافظ الفيوم بإصدار تصريحات داخلية، ولكنه لم يصله هو أو أي من زملائه تلك التصريحات.

يذكر أن الانتخابات البرلمانية التكميلية، انطلقت، صباح أمس الأربعاء، في 44 مقرًا انتخابيًا، بإجمالي عدد لجان 128 لجنة بعد وفاة النائب محمد مصطفى الخولي، والذي رحل نتيجة أزمة قلبية، قبل شهرين.