محرر "فيتو": ملازم شرطة ضربني بالعصا أثناء تصوير القبض على متضرر من إزالة إشغالات فيصل
June 1st, 2016


صحفيون ضد التعذيب

411

تحدث سيد إبراهيم، الصحفي بموقع "فيتو"، تفاصيل الاعتداء عليه أثناء تغطيته الحملة الأمنية لإزالة الإشغالات بشارع العشرين بمنطقة فيصل في الجيزة، ظهر الاثنين الماضي، مشيرًا إلى أنه قبل البدء في تغطية الحدث توجه إلى نقيب شرطة من المتواجدين بالمكان واستأذن منه لالتقاط بعض الصور لعملية الإزالة، وهو ما لم يعترض عليه الضابط وسمح له بالتصوير، وذلك لعدم وصول زميله المصور الصحفي بالموقع.

وقال "إبراهيم"، في شهادته لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "أثناء عملية إزالة الإشغالات، وجدت بعض أفراد الأمن تلقي القبض على أحد المعترضين على الإزالة، لتضرره من ذلك، وبينما ألتقط صورة لذلك المشهد، فوجئت بعناصر أمنية تجذبني من ملابسي، وضربني ملازم شرطة بالعصي الخشبية على رأسي فجاءت الضربة بجوار عيني اليمنى، ثم انهالوا عليّ ضربًا حتى تمزق قميصي، حتى تدخل أحد اللواءات".

وأوضح "إبراهيم" أن المحافظ في تلك الأثناء كان على وشك الوصول لحضور عملية إزالة الإشغالات، ما أدى لتدخل أحد اللواءات المتواجدين حتى لا يتطور الأمر، فاعتذر له لإنهاء الأزمة، مشيرًا إلى أنه غادر موقع الأحداث وتوجه إلى عدد من المستشفيات لتلقي العلاج وعمل تقرير طبي عن إصابة عينه؛ إلا أن معظمها رفضت استقباله، حتى استقبلته مستشفى الرمد بالجيزة، وتمكن من الحصول على تقرير طبي.

وأشار "إبراهيم" إلى أنه حصل على التقرير صباح أمس الثلاثاء، وتوجه إلى عدد من أقسام الشرطة لتحرير محضر بالواقعة ضد الملازم وإرفاق التقرير الطبي حول حالته مع المحضر، ولكنه لم يتمكن من ذلك، بمجرد عِلم مسؤولي الأقسام أن الخصم في المحضر هو ملازم شرطة، موضحًا أنه أوكل أحد المستشارين القانونيين للتصرف في الواقعة وتحرير المحضر اللازم حولها، حتى يتمكن من استرداد حقه.