الصحفيون في أسبوع| الحكم على "أحمد فؤاد".. وقرار حظر نشر جديد.. ونقل صحفيي "رصد" لوادي النطرون
June 18th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

12910079_253701231639795_1484696670_n

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، انتهاكين اثنين ضد الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام خلال الأسبوع الماضي، تمثلت في المنع من التغطية، والقرار الصادر من النائب العام المصري بحظر النشر في اتهام رئيس نيابة الهرم بالتورط في قضية "حرق مخزن الأحراز".

وتابع المرصد وقائع جلسة النطق بالحكم عي "أحمد فؤاد"، مراسل موقع "كرموز" السطندري، والتي حُكم عليه فيها بالسجن ثلاث سنوات ومثلهم للمراقبة مع تغريمه 100 ألف جنيه، فضلًا عن متابعة إعادة نقل صحفيي شبكة رصد الإخبارية من سجن العقرب إلى سجن وادي النطرون.

كما تواصل المرصد مع عدد من أهالي الصحفيين المحبوسين، إذ لايزال صحفيو "رصد" مستمرين في إضرابهم الجزئي عن الطعام؛ اعتراضًا على التعنت الذي يواجههم داخل السجن، بينما يعاني المصور الصحفي محمود أبوزيد الشهير بـ"شوكان"، من التهاب بفقرات الظهر.

المنع من التغطية

أصدر النائب العام المستشار نبيل صادق، قرارًا يوم الثلاثاء الماضي، بحظر النشر في اتهام رئيس نيابة الهرم بالتورط في قضية "حرق مخزن الأحراز" الذي وقع في مايو الماضي بمحكمة أكتوبر، وذلك بعد يومين حبس المستشار محمد أبوالحسب رئيس نيابة الهرم، 15 يومًا على ذمة التحقيق، بتهمة التحريض على سرقة وحرق مخزن أحراز نيابة الهرم.

وصباح الأربعاء الماضي، منعت قوات تأمين المقرات الانتخابية بدائرة مركز الفيوم، داخل مدرسة الاهون، الصحفيين من تغطية عملية التصويت في الانتخابات التكميلية البرلمانية، داخل اللجان وفي حرم المقرات، بدعوى عدم وجود تصاريح معهم من اللجنة العليا للانتخابات، بحسب شهادة "عبد الله ميشيل"، للمرصد.

إجراءات قضائية

قررت محكمة جنح الدقي، برئاسة المستشار أحمد عبدالجيد وبسكرتارية ضياء الدين صبحي، السبت الماضي، تأجيل نظر دعويين مقامتين ضد محمد سعد خطاب لاتهامه بانتخاب صفة صحفي، لجلسة 25 يونيو الجاري، لإعلان محمد سعد خطاب في مواجهه نيابة البساتين.

فيما أجلت محكمة جنح الدقى برئاسة المستشار مصطفى ربيع، وسكرتارية مصطفى رشدي ومحمد حلمي، يوم الاثنين الماضي، نظر 6 دعاوى أقامها مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، ويتهم فيها محمد الأمين صاحب قناة CBC، ومالك جريدة الوطن، وعبدالفتاح الجبالي رئيس مجلس إدارة الجريدة، ومحمود مسلم رئيس تحريرها، وعدد من صحفيي الوطن، بسبه وقذفه، لجلسة 11 يوليو، للاطلاع والمستندات.

وعلى الجانب الآخر، قضت الدائرة رقم 6 بجنايات الإسكندرية، والمنعقدة بالمحكمة الكلية بالمنشية، برئاسة المستشار عبد النبي محمد عبد المطلب، الثلاثاء الماضي، بسجن أحمد فؤاد، مراسل موقع "كرموز" السكندري، 3 سنوات ومثلهم مراقبة، وذلك مع تغريمه 100 ألف جنيه، وذلك في القضية رقم 29446 لسنة 2014 جنايات منتزه أول، المقيدة برقم 2723 لسنة 2014 كلي شرق إسكندرية، وفقًا لما أفاد به "ربيع فهمي"، رئيس تحرير موقع "كرموز"، للمرصد.

وفي اليوم نفسه، قضت محكمة جنح الدقي برئاسة مصطفى ربيع سكرتارية علاء إبراهيم، محمد حلمي، بتغريم عبدالحليم قنديل، رئيس تحرير جريدة صوت الأمة مبلغ 10 آلاف جنيه، وحبس محمد سعد خطاب الصحفي بالجريدة سنة وتغريمه 30 ألف جنيه لاتهامهما، بسب وقذف سيدة الأعمال مني عبود صاحبة مشروع "جاردن هيلز" السكني.

وفي سياق منفصل، تقدمت الصحفية نرمين سليمان، بطلب إلى نيابة قصر النيل، تلتمس فيه إصدار قرار بضبط وإحضار رشا الشامي رئيس تحرير موقع "دوت مصر"، وميرا كمال مديرة إدارة البشرية بالموقع، لاتهامهما بالامتناع عن صرف مستحقات راتبها لمدة 7 أشهر، ومحاولة احتجازها بمقر الموقع لإجبارها على التوقيع بأنها ليس لديها أي مستحقات.

الصحفيون خلف القضبان

أكدت زوجة "سامحي مصطفى"، الصحفي بشبكة رصد الإخبارية، أن زوجها مازال مستمرًا في إضرابه عن الطعام، والذي أعلنه يوم 23 مايو الماضي، بعد منع زيارة الأهالي لسجن العقرب وكذلك رفض إدارة السجن إجراء عملية جراحية له بالفك، مشيرة إلى أن الإضراب أدى لتدهور حالته الصحية؛ حيث انخفضت نسبة السكر إلى 65، كما يعاني من نقص شديد في الوزن بسبب امتناعه عن تناول الأطعمة، خاصةً في ظل شهر رمضان والصيام، بحسب شهادتها للمرصد.

فيما أفادت شبكة "رصد" الإخبارية، صباح الثلاثاء الماضي، أنه تم إعادة صحفيي شبكة رصد الإخبارية (سامحي مصطفى، عبد الله الفخراني، محمد العادلي)، المتهمين في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، والمعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، إلى سجن وادي النطرون، بعدما كان قد تم إيداعهم في سجن العقرب منذ مطلع شهر مارس الماضي، وذلك بعد 22 يومًا من الإضراب الجزئي عن الطعام.

ومن جانبه، تحدث والد المصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بـ"شوكان"، عن حالة ابنه الصحية مبينًا أنه يعاني من آلام في الظهر بسبب الالتهابات التي أصابته في سلسلته الفقرية، نتيجة الحبس الانفرادي التأديبي الذي تعرض له فبراير الماضي، واستمر لمدة شهر.