والد "محمد عبد المنعم": ابني يستغل فترة السجن في تعلم شيء جديد.. وأهدى والدته "بوكيه ورد" من المناديل
June 2nd, 2016


صحفيون ضد التعذيب

12527782_865760223532575_800632017_n1

قال والد محمد عبد المنعم، الصحفي بجريدة "تحيا مصر"، إن إدارة سجن وادي النطرون رفضت تمرير بعض الأطعمة التي أحضروها له الاثنين الماضي، خلال الزيارة بمناسبة اقتراب شهر رمضان، بدون إبداء أسباب واضحة، مشيرًا إلى أنهم لم يسمحوا أيضًا بإدخال كل الأدوية، وإنما وافقوا على بعضها فقط، وذلك بعد محاولات عديدة للحصول على موافقة الضباط، فضلًا عن التعنت الذي واجههم عدة ساعات أمام السجن حتى تمكنوا من الدخول بعد 5 ساعات من الانتظار.

وأوضح والد "محمد"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن "محمد" ظهر خلال تلك الزيارة أفضل نسبيًا على المستوى النفسي؛ إذ أهدى والدته "بوكيه ورد" صنعه لها داخل السجن من المناديل الورقية، مضيفًا "محمد حاول التظاهر بالتماسك أمامنا والضحك طوال الزيارة، خاصةً عندما وجد والدته تبكي بسبب اقتراب شهر رمضان وهو ليس بالمنزل، ولن يجلس معنا أثناء الإفطار".

13295217_1038732399542456_814677141_n

وأشار والد "محمد"، إلى أن "محمد" بدأ في استغلال فترة السجن في تعلم شيء جديد ومفيد؛ حيث يحرص دائمًا على الابتعاد عن السجناء الجنائيين، فيما يذهب إلى أصحاب الحِرف والعلم من المساجين للتعلم منهم، موضحًا أنه حتى الآن لم يتم تحديد جلسة نظر النقض على الحكم الصادر ضده بالسجن 3 سنوات، على خلفية اتهامه بالانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتظاهر بدون تصريح.

يُذكر أن قوات الأمن كانت قد ألقت القبض عليه أثناء قيامه بتغطية مظاهرات بمنطقة دار السلام في 24 أبريل/نيسان من العام الماضي، بتكليف من الجريدة، وتم التحفظ على معداته الصحفية "الكاميرا"، و"اللاب توب"، ووجهت له النيابة اتهامات من بينها، الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتظاهر بدون تصريح، الرغم من وجود تفويض من الجريدة يؤكد تواجده بالمكان من أجل العمل الصحفي، وتم الحكم عليه بالسجن 3 سنوات، ولم يتم تحديد جلسة النقض حتى الآن.