المصور الصحفي "حسام الصياد": دافعت عن زميلتي من بطش الضابط فضربني بدلًا منها
June 29th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

1005935_688389574537459_1614133123_n

تحدث المصور الصحفي حسام الصياد، عن تفاصيل تعرضه للاعتداء بالضرب على أيدي أفراد الأمن المتواجدين بمحيط ميدان التحرير، ظهر الاثنين الماضي، أثناء تغطية تظاهرات طلاب الثانوية العامة بسبب قرار وزارة التربية والتعليم بتأجيل الامتحانات.

وقال "الصياد"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "نزلت لتغطية التظاهرة برفقة زميلتي من موقع (البداية)، وأثناء تصويري للطلاب؛ فوجئت بأحدهم يخبرني أن زميلتي يتم إلقاء القبض عليها، فأسرعت إليها للتأكد من الأمر، ووجدت أحد الضباط يحاول وضع يده في بنطلونها لإخراج موبايلها الذي صورت به التظاهرة".

وأضاف "الصياد": "حاولت التدخل لمساعدة زميلتي وتخليصها من أيديهم؛ إلا أن أفراد الأمن المتواجدين حولها دفعوني في محاولة لإبعادي، وضربني أحدهم في كتفي وصدري، إلى أن ابتعد الضابط وحاولنا معرفة اسمه لتحرير محضر تحرش ضده بالواقعة، فعاد نحونا بهدف ضربها مرة أخرى، وحينما وقفت أمامه لمنعه من ضربها، لكمني في صدري بقوة".