منع الصحفيين من حضور جلسة محاكمة "قلاش والبلشي وعبد الرحيم".. وتواجد أمني مكثف بمحيط المحكمة
June 4th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_11126" align="aligncenter" width="474"]صورة أرشيفية صورة أرشيفية[/caption]

منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنح قصر النيل، الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام من حضور أولى جلسات محاكمة نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وجمال عبد الرحيم السكرتير العام للنقابة، وخالد البلشي وكيل النقابة، على خلفية اتهامهم بـ"إيواء هاربين من العدالة ونشر أخبار كاذبة بشأن اقتحام مبنى نقابة الصحفيين"، وفقًا لما ذكرته "نهى عبد الوهاب"، محامية مرصد "صحفيون ضد التعذيب".

وقالت "نهى"، محامية مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن منع الصحفيين من حضور وقائع الجلسة جاء تنفيذًا لقرار صادر من هيئة المحكمة بعدم التواجد الإعلامي داخل قاعة المحكمة، مشيرة إلى أن محيط المحكمة يشهد تواجد أمني مكثف منذ الصباح، في حين يصطف العشرات من الصحفيين المتضامنين مع نقيبهم وعضوي مجلس النقابة، على سلم المحكمة رافعين لافتة تحمل عبارة "الصحافة ليست جريمة".

وكانت النيابة العامة أحالت كل من نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة خالد البلشي، وجمال عبد الرحيم، لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنح، مع إخلاء سبيلهم على ذمة اتهامهم بإيواء متهمين والتستر عليهم، ونشر أخبار كاذبة عن اقتحام مقر نقابة الصحفيين.

وأفرجت النيابة عن نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة خالد البلشي، وجمال عبد الرحيم، بعد دفع الكفالة المحددة بـ 10 آلاف جنيه لكل منهم، وحددت النيابة العامة السبت لنظر أولى جلسات محاكمتهم.

وخضع الصحفيون الثلاثة، للتحقيق لأكثر من 12 ساعة، وذلك يوم الأحد الماضي، وفور انتهاء التحقيق، رفض الصحفيون دفع الكفالة، المقررة عليهم والبالغة 10 آلاف جنيه، ما دفع القسم إلى الرد على النيابة بمحضر يثبت رفضهم دفع الكفالة، مع استمرار احتجاز الصحفيين حتى تم دفع الكفالة.