محررة "فيتو": منع الصحفيين من تغطية محاكمة "جنينة" لم يصدر من قاضي الجلسة.. والأمن رفض دخولنا المحكمة
June 8th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

EGYPT-UNREST-DEMO-JOURNALIST

تحدثت فاطمة طارق، المحررة القضائية بموقع "فيتو"، عن واقعة منع الصحفيين والمصورين من تغطية أولى جلسات محاكمة المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، على خلفية اتهامه ببث أخبار وإفشاء كاذبة عن حجم الفساد هددت الأمن القومي للبلاد، التي انعقدت أمس الثلاثاء، موضحة أن المنع لم يأتِ بناءً على قرار صادر من قاضي الجلسة كما هو معتاد في مثل تلك الحالات، وإنما كانت هناك إجراءات أمنية مشددة؛ إذ منع قائد الحرس أي تواجد إعلامي بمبنى المحكمة.

وقالت "فاطمة"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن "حالات المنع من التغطية في محكمة الجنح تكون نادرة؛ إذ يتم السماح لنا بدخول قاعة المحكمة وتغطية وقائع الجلسات، وإذ تم المنع في بعض الأوقات فيكون للمصورين بينما يُسمح للمحررين بالدخول بشكل طبيعي، إلا أن تلك المرة رفضت قوات الأمن المكلفة بتأمين المحكمة كافة ممثلي وسائل الإعلام من دخول القاعة، بل لم يُسمح لنا بصعود الدور الثالث الذي تنعقد فيه الجلسة إلا بعد انتهائها، وهو أمر غير معتاد، والأغرب أنه لم يصدر من القاضي نفسه".

وأضافت "فاطمة": "الأمر نفسه أثار استغراب المستشار جنينة، خاصةً بعدما أخبره الصحفيون أن منع التغطية بمحكمة الجنح أمر غير معتاد"، مشيرة إلى أن الصحفيين لجأوا للمحامين الذين حضروا الجلسة لمعرفة وقائعها وقرار هيئة المحكمة، في ظل التشديدات الأمنية التي فرضتها قوات الأمن أُناء الجلسة، بينما تمكنوا من الحديث مع المستشار "جنينة" والحصول على تصريحات منه وكذلك التقاط بعض الصور له، عقب مغادرته مبنى المحكمة وتوجهه إلى أحد المولات المجاورة لها في انتظار صدور القرار.