محمود حسين.. صحفي "الجزيرة" العائد لقضاء عطلته خلف القضبان
May 2nd, 2017


جمعه

ألقت قوات الأمن، القبض على منتج أخبار بقناة الجزيرة القطرية، محمود حسين، الجمعة 23 ديسمبر 2016، وذلك أثناء قضائه عطلة في مصر، متهمة إياه بأنه حضر إلى مصر لإعداد تقارير تتضمن موادًا إعلامية مفبركة، تحرض على الدولة المصرية ومؤسساتها.

وقررت نيابة أمن الدولة العليا، حبس منتج الأخبار بقناة الجزيرة الإخبارية، محمود حسين 15 يومًا على ذمة التحقيق، بتهمة "نشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية لمصر واصطناع مشاهد وتقارير إعلامية وأخبار كاذبة".

من هو

ومحمود حسين، صحفي ورئيس تحرير سابق بالتليفزيون المصري، عمل مع مكتب الجزيرة بالقاهرة حتى إغلاقه عام 2013، حيث انتقل للعمل بغرفة الأخبار في الدوحة.

وبث التليفزيون المصري مقطعًا مصورًا ظهر فيه الصحفي المصري محمود حسين، حول بعض المعدات والشرائط التي تخص القناة، وهو يقول: "إنه احتفظ بهذه الشرائط دون أن تستخدم في منزل أحد أقاربه".

بيان الداخلية 

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها، مساء الجمعة، إن معلومات توافرت لدى الأمن:"بإصدار مسؤولي قناة الجزيرة القطرية تكليفات لبعض العناصر المتعاونة مع القناة داخل البلاد، للاستمرار في تنفيذ مخططها الإعلامي الهادف إلى إثارة الفتن والتحريض ضد مؤسسات الدولة، من خلال بث الأخبار الكاذبة وإعداد التقارير الإعلامية والمقالات والأفلام الوثائقية المفبركة"، موضحة أن حسين تلقى تكليفات بذلك.

وأكدت في بيانها، أنها حصلت على إذن من النيابة لضبطه وكان معه: "آلاف من شرائط الفيديو وأعداد كبيرة من معدات التصوير وأجهزة الإضاءة والمونتاج ووحدات الذاكرة الخارجية والإسطوانات المدمجة التى يستخدمها في تحركاته، المخالفة قانونًا".

رد الجزيرة

من جهتها، ذكرت قناة "الجزيرة" أن قوات الأمن المصرية "احتجزت حسين في مطار القاهرة الثلاثاء الماضي لأكثر من 15 ساعة، قبل أن تطلق سراحه بمقر مباحث أمن الدولة بالجيزة لعدة ساعات، وتم اصطحابه بعد ذلك مقيدًا إلى المنزل، واقتياده لجهة غير معلومة، علاوة على اعتقال شقيقيه".

وأشارت القناة القطرية، إلى أنها تحمّل السلطات المصرية المسؤولية عن سلامة حسين وشقيقيه، وتطالب بسرعة إطلاق سراحهم، كما تدعو المنظمات الحقوقية الدولية للدفاع عن حسين مؤكدة أن "الصحافة ليست جريمة".

وفي نفس السياق، أكد مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة، أن الجزيرة تقوم بدورها الذي تقوم به كل وسائل الإعلام، و"الصحافة ليست جريمة" لكن اعتقال أي صحفي في الجزيرة يُعد جريمة.

وأكد مدير قناة الجزيرة ياسر أبوهلالة، أن حسين كان في زيارة لبلده، ولم يكن مهمة عمل، مشيرًا إلى أن حسين غطى في عدد من مناطق النزاعات حول العالم.

وعما إذا كان فيلم "العساكر" الذي بثته الجزيرة مؤخرًا سببًا في القبض على "حسين"، استبعد مدير القناة ذلك، مشيرًا أن قناة "بي.بي.سي" أنتجت فيلمًا أيضًا عن الجيش المصري.

وضعه الصحي

يعاني "حسين" من مشاكل صحية في القلب؛ الأمر الذي يستلزم تناوله بعض الأدوية، إلا أن إدارة السجن تعنتت في السماح بتمرير بعض الأدوية له، كما أنه مازال محتجزًا داخل الحبس الانفرادي التأديبي منذ ترحيله إلى طرة؛ إذ فقد الكثير من وزنه، فضلًا عن حلق شعره.

الموقف القانوني

في 29 أبريل 2017، قررت دائرة جنح مستأنف الجيزة، المنعقدة في غرفة المشورة، برئاسة المستشار وليد محمد شحاتة، اليوم السبت، تجديد أمر حبس محمود حسين، الصحفي بقناة "الجزيرة" القطرية، 45 يومًا على ذمة التحقيقات، وذلك في اتهامه بالتحريض ضد الدولة، ونشر معلومات كاذبة، بحسب ما أفاد محاميه " محمد طه".

وقال"طه"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن الجلسة السابقة شهدت تقديم مستندات عن مؤهله الدراسي وأنه العائل الوحيد لأسرته؛ ورغم ذلك أصدرالقاضي القرار بتجديد الحبس الاحتياطي 45 يومًا أخرى، على ذمة التحقيقات.