شهادة الحسيني صبحي على صفحته الشخصيه بعد إخلاء سبيله
March 8th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

10649832_643913975716806_5868201981002076815_n

لقد قضيت مدة الأعتقال في أحد سجون مصر وبالتحديد ليمان 430 وادي النطرون فترة ليست بالهينة او بالقليلة تألمت كثيراً وتأملت أيضاً، كسرت حدود التفكير التقليدى وفكرت في كل شى تتخيل او لا تتخيل "الكون-الخالق-الانسان-السياسة والرياضة والاقتصاد،الخ"، كما تذكرت اغلب مواقف حياتي منذ نعومة أظافري الي وقتنا هذا وراجعت نفسي في العديد من الأشياء بحياتي، بحثت بين تروس عقلي عن قصص وقصائد ومقالات معظمها لم يظهر الي النور، كل هذا حدث لأن مهما كان جسدي محبوس ولكن عقلي حر طليق . ما حدث لي ظلماً والجميع يعلم ذلك وليس الأن الوقت المناسب عن الحديث عن تفاصيل ما حدث لي طوال 8 أشهر، أصدقائي وزملائى يعلمون جيداً انتمائي وتفكيري من الناحية السياسية، وأود أنا أخبركم أنني مازلت ضد الجماعة المحظورة وضد الطغاة والأنظمة الغبية الفاشية. بعيداً عن كل هذا لابد أن أعطي كل زي حقاً حقه وهو أن فريق حريتنا بالكامل ومركز الأندلس الحقوقي وقفا بجواري من أول يوم تم القبض علي ولن يتركوني لحظة بل كانو دائماً بجواري، لابد أن أشكر الأستاذ الفاضل أحمد سميح علي كل الجهد الذي بذُل بوقوفه بجواري، دائماً ما تجدها نشيطة تبحث عن حقوق الأخرين شكراً الاستاذة سمر الحسيني، كل الشكر والتقدير للمحامي المجتهد الجامد جداً الاستاذ تامر اباظة "مستقبل مشرق قريباً "، الكاتب الصحفي الكبير واستاذي طارق التهامي ، من تجده ديماً في المواقف الصعبة واتشرف بصداقتة الاستاذ محسن كمال ، اصدقائي الأعزاء اسلام شرنوبي -هشام شعبان-محمد العربي-ابراهيم عياد-مصطفي ياقوت-محمد خميس-محمد سعيد-مارو - محمد بيلي - شيكو - مدحت - رامي حسني -علاء القصاص-الاستاذ ابراهيم ابوضيف-كما أود شكر المحامي الكبير نجاد البرعي وكل الأصدقاء والزملاء(أصدقاء الطفولة ) الذين وقفوا بجواري ولو حتي بقلبهم أو بالدعاء شكراً جميعاً لكم شكراً حريتنا شكراً مركز الأندلس. "الحرية قادمة" حسيني صبحي