صحفى «الجزيرة» المحتجز بالقاهرة لصحيفة كندية: أنا غير مذنب.. واتهامات القضاء المصري مثيرة للسخرية
March 8th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

شقيق الصحفي: عائلتنا متفائلة لأن القضية مبنية علي لا شيء.. والحقيقة ستسود في نهاية المطاف

قال محمد فهمي، صحفي الجزيرة المقبوض عليه علي ذمة قضية "خلية الماريوت" بتهمة التحريض علي مصر، إن "الاحتجاز لا يطاق نفسيا"، وأضاف على لسان شقيقه لجريدة "ذا بروفاينس" الكندية أنه غير مذنب، والاتهامات الموجهة إليه من قبل القضاء المصري مثيرة للسخرية.

وأردف شقيق فهمي، "على الرغم من تأخر جلسة محاكمة طاقم الجزيرة الانجليزية بالأمس لساعات، واستمرارها 40 دقيقة فقط بعد البدء، وتأجيلها إلى يوم 5 مارس المقبل، إلا أن العائلة متفائلة وعلى أمل أن يتم الإفراج عن فهمي في نهاية المطاف، آملة أنه لا يتم احتجازه لفترة طويلة"، وتابع "ليس هناك قضية ليتم اتهام شقيقي بها"، معتبرا أن القضية بنيت على لا شيء، ودون دليل".

وقالت عائلة فهمى، إن "معنويات فهمي عالية، على الرغم من احتجازه منذ نهاية شهر ديسمبر الماضي، وهو يعلم أنه في نهاية المطاف سوف تسود الحقيقة".

وأشار شقيق فهمي إلى أن المحامين العاملين على القضية طالبوا بإطلاق سراح الصحفيين بكفالة، ولكنه لم يتم قبوله، كما أشار إلى أن والد ووالدة فهمي سافرا إلى القاهرة قادمين من مونتريال منذ أسابيع، ولكن لم يتمكنوا من حضور جلسة أمس الخميس، خوفا من تعرضهم للاعتداء بينما حضر الجلسة موظفين من قبل السفارة الكندية.

يذكر أن محمد فهمى، كندي الجنسية، والاسترالي بيتر غرسته، ومحمد باهر، مصري الجنسية، يعملون كصحفيين لقناة الجزيرة الانجليزية، وألقي القبض عليهم في فندق "ماريوت" نهاية شهر ديسمبر الماضي، ووجهت إليهم بنشر أخبار كاذبة، ودعم جماعة إرهابية.