مصور وكالة " أي أم أس " :الأمن الإداري لمشيخة الأزهر منعنا من التصوير وتعامل معنا بشكل غير لائق
March 5th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

مصور وكالة " أي أم أس " حمدي عبد العزيز يروي لـ"صحفيون ضد التعذيب"، تفاصيل منعه من التصوير والقبض عليه أثناء تغطيته لوقفة المعلمين العاملين بالحصة بمشيخة الازهر قائلاً :" أثناء أداء عملنا يوم أول أمس الأربعاء 4 مارس بتغطية وقفة للعاملين كمدرسين ألعاب وإقتصاد منزلي بالحصة في مدارس الأزهر أسوة بزملاء لهم وبدأت بالتصوير أنا ومحمد زميل من موقع التحرير وأثناء التصوير فوجئنا بالأمن الإداري للمشيخة يمنعنا من التصوير ويتعامل معنا بشكل غير لائق ويهددنا بتكسير الكاميرات فحدث مشادة كلامية بيننا وبعدها ذهبت أنا وزميلي لمكتب مدير أمن المشيخة وتحدث معنا بشكل بشكل محترم، وقال لنا أن هؤلاء المحتجون ليس لهم حقوق وأنهم خرجين دبلومات ولا ينطبق عليهم شروط التعيين وقال لنا أننا بتصويرنا لهم نجعلهم أصحاب حقوق وهم ليس من أصحاب الحقوق وتفهمنا الأمر وأستأذنا بالرحيل وأثناء نزولنا من المشيخة أقتحم منظموا الوقفة المشيخة وكان إثنين صحفيين زملاء أخرين محمد فتحي يقين وصحفي أخر لا أذكر أسمه من التحرير" يقوموا بتغطية الاقتحام، و رأينا الأمن الإداري للمشيخة يقبض عليهم ويعتدي عليهم بالضرب فذهبنا لهم وقلنا لهم أننا لن نصور وتفهمنا الأمر من مدير أمن المشيخة وتفاجأنا بالقبض علينا أيضا معهم وإقتيادنا إلي مكتب مدير الأمن الذي تغيرت طريقة تعامله معنا وقال لنا أننا إقتحمنا المشيخة وحاولنا حرق المشيخة والسيارات المتواجدة بها، وهو ما لم يحدث وتم كتابة محضر بذلك ولكن بعد ذلك مدير الأمن قال لي إنت محترم وأنا مصدقك إنك مصورتش حاجة"، وشال إسمي من المحضر وقالي إمشي، حاولت أقنعه إن زملائي معملوش حاجة قالي "أمشي إنت وبإذن الله هما كمان هيمشوا .