بلطجية يعتدون على مصور "الفجر" ويهددوه بالقتل.. ولواء شرطة: إحمى نفسك
March 14th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

بدأت الواقعة عندما قام عدد من البلطجية والخارجين عن القانون بالاعتداء على الزميل "معتز صبيح" الصحفى بجريدة الفجر، خلال قيامه بتغطية الاشتباكات التى وقعت يوم الأحد الموافق 6 أكتوبر بشارع التحرير بحى الدقى، حيث أمسكو به أثناء تصويره الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين . وقام "صبيح" بإبراز ما يثبت أنه صحفى في جريدة "الفجر" بعد أن قاموا بمحاوطته، فقاموا بتمزيق التفويض الخاص به وأشهروا فى وجهه السنج والشوم والأسلحة البيضاء، و هدده أحدهم بالقتل اذا شاهده مرة أخرى يصور الاحداث، ثم أطلقوا صراحة. واستنجد الزميل بأحد لواءات الشرطة المتواجدة فى الاشتباكات بإعتداءات البلطجية عليه، فقال له اللواء "انا ممنعتكش من التصوير و دى مهنة البحث عن متاعب استحملو، أحمى نفسك" . وقام الزميل بفتح الكاميرا الخاصة به دون علمهم وسجل لقطات الاعتداء عليه وحواره مع لواء الشرطة. يأتي هذا كما جاء في شهادة الزميل أثناء لقاؤه بـ"صحفيون ضد التعذيب". ويوثق المرصد شهادة الزميل الصحفى بفيديو الإعتداء عليه أثناء تصويره دون ملاحظة احد، والتي نشرته جريدة "الفجر".