تأجيل إعادة محاكمة مراسلى الجزيرة وآخرين لجلسة الأول من يونيو المقبل
May 9th, 2015


11159483_759710640803805_6510900976465927823_n

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، تأجيل إعادة محاكمة الصحفي قناة الجزيرة الأنجليزية وباقى المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "خلية الماريوت" إلى جلسة الأول من يونيو المقبل، لسماع مرافعة النيابة.

وكانت النيابة قد وجت إلى المتهمين من بينهم صحفيي الجزيرة الإنجليزية و هم بيتر جريستي و محمد فاهمى و باهر محمد، اتهامات بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون لتعطيل أحكام العمل بالدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واستهداف المنشآت العامة، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

وقد أمرت المحكمة من قبل بإخلاء سبيل جميع المتهمين، من بينهم باهر محمد، بضمان محل إقامتهم، بينما أمرت بإخلاء سبيل فهمي، والذي تنازل عن جنسيته المصرية ، بكفالة قدرها 250 ألف جنيه، أي حوالي 33 ألف دولار، وتأجيل القضية إلى جلسة 23 فبراير.

وخضع 20 متهماً، غالبيتهم من العاملين بقناة "الجزيرة"، للمحاكمة في قضية "خلية الماريوت"، تسعة منهم حضورياً، بينهم الأسترالي بيتر غريست، والكندي محمد فهمي، والمصري باهر محمد، بينما جرت محاكمة 11 آخرين غيابياً، منهم صحفيان بريطانيان وأخرى هولندية.

وفي 23 يونيو ، حكمت المحكمة  بسجن سبعة متهمين، بينهم الصحفيون الثلاثة لسبع سنوات، بينما تلقى باهر عقوبة إضافية بالسجن ثلاث سنوات، بتهمة منفصلة وهي "حيازة رصاصة فارغة"، كما قضت بسجن المتهمين "الهاربين" 10 سنوات، وبرأت اثنين من المتهمين.

إلا أن محكمة النقض قضت في يناير بقبول الطعن المقدم من المتهمين، وأمرت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة مغايرة بمحكمة جنوب القاهرة، وحددت جلسة 12 فبرايرلبدء إعادة المحاكمة.

وقبل أيام من إعادة نظر القضية، قامت السلطات المصرية بترحيل الصحفي الأسترالي إلى بلده، بموافقة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبموجب قانون تم إصداره مؤخراً، وبعد أيام أعلنت أسرة الصحفي محمد فهمي تنازله عن الجنسية المصرية، على أمل أن يتم ترحيله هو الآخر إلى كندا.