محمد عبدالمنعم.. صحفي "تحيا مصر" والتهمة "جماعة محظورة" (بروفايل)
June 8th, 2016


محمد عبد المنعم

كان محمد عبدالمنعم، الصحفي بجريدة تحيا مصر، يمارس عمله، في 24 أبريل/نيسان2015 ،ويقوم بتغطية التظاهرات التي اندلعت بمنطقة دار السلام وقتها، حين قامت قوات الأمن بإلقاء القبض عليه، ليتم إحالته إلى النيابة العامة، التي وجهت له تهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتظاهر بدون تصريح.

تحفظت قوات الأمن -خلال القبض على صحفي تحيا مصر ذو الـ22 عامًا- على معداته الصحفية “الكاميرا”، و”اللاب توب”، وجددت حبسه على ذمة القضية عدة مرات، وكانت أولى جلسات محاكمته يوم 5 ديسمبر الجاري، بعد أن أحالت نيابة زينهم قضيته للجنايات في أغطسطس الماضي.

في يناير/كانون الثاني، من العام الجاري، أصدرت الدائرة 15 جنايات القاهرة، والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، حكمها بـ حبس محمد عبدالمنعم، الصحفي بجريدة تحيا مصر، 3 سنوات، على خلفية اتهامه بالتظاهر بدون ترخيص والانضمام لجماعة محظورة، ليتم إيداعه في سجن أبوزعبل منذ القبض عليه.

وبالرغم من تقديم إدارة الجريدة "تحيا مصر" لما يثبت انتماء عبدالمنعم إليها، وأنه كان في مهمة رسمية وقت القبض عليه، إلا أن ذلك لم يشفع له لدى المحكمة، التي لم تأبه بما أرسل إليها من أوراق تثبت عمله بالجريدة كمتدرب، وأصدرت حكمها السابق عليه.

إثر الحكم عليه، عانى محمد عبد المنعم ، صحفي جريدة تحيا مصر، من صدمة نفسية كبيرة بعد الحكم عليه بالسجن، فيما يحاول والده مواساته أثناء زيارته فى السجن، فيما قام دفاع الصحفي بإيداع مذكرة بأسباب النقض، على حكم حبسه 3 سنوات، وفي انتظار تحديد جلسة للنقض.

وفي فبراير/شباط 2016، تقدم محامي محمد عبدالمنعم، الصحفي بجريدة تحيا مصر، أنه تقدم بـالنقض على الحكم الصادر ضد موكله، بالحبس 3 سنوات، وأنه في انتظار تحديد جلسة للاستئناف على الحكم، في الوقت الذي بدأ فيه الصحفي بالتأقلم على بالسجن، بعد صدمته من الحكم عليه بالسجن 3 سنوات، على خلفية اتهامه بالتظاهر بدون ترخيص والانضمام لجماعة محظورة، في القضية رقم 3074 لسنة 2015.

وقدم عبدالمنعم، استشكالًا على حكم حبسه، في فبراير/شباط 2017، وتم رفضة، ويعمل محاميه الآن على تقديم استشكال آخر على حكم الحبس.