قوات الأمن تحتجز "أبو دراع" في مكان غير معلوم.. والمصري اليوم: نسعى لمعرفة مكانه
November 23rd, 2015


صحفيون ضد التعذيب

ahmed_abu_deraa1

استوقفت قوات الأمن بسيناء، يوم السبت الماضي الموافق 21 نوفمبر، الصحفي أحمد أبو دراع مراسل جريدة المصري اليوم بسيناء، أثناء قيامه بتغطية استلام قوات التأمين لجنة مدرس العريش الإعدادية، قبل انطلاق المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية، وحتى اليوم لا تزال  عملية احتجازه مستمرة في مكان غير معلوم.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يستوقف فيها الأمن "أبو دراع" فقد تعرض لذلك أكثر من مرة خلال العام الحالي ولكن كان يطلق سراحه بعد عدة ساعات، وفي أكتوبر عام 2013 تمت محاكمته عسكريًا بتهمة نشر أخبار كاذبة عن القوات المسلحة، وصدر ضده حكم بالحبس ستة أشهر مع إيقاف التنفيذ وغرامة 200 جنيه.

وترجع بداية الأحداث الأخيرة وفقًا لتصريح محمد أبو عيطة مراسل اليوم السابع بسيناء لـ "مرصد صحفيون ضد التعذيب": عندما قامت قوات التأمين بسيناء بالتحفظ على 3 مراسلين وهم أحمد أبو دراع، ومراد حجازي مراسل جريدة "التحرير"، ومحمد عبدالعظيم مراسل جريدة "فيتو"، ظهر السبت الماضي أثناء تواجدهم لتغطية استلام قوات التأمين لجنة مدرس العريش الإعدادية.

وأكد أبو عيطة أن قوات التأمين سمحت لمراسلي "فيتو" و"التحرير" بالمغادرة بعد التحقق من هويتهم، وتحفظوا على "أبو دراع" طوال اليوم داخل المدرسة، دون الافصاح عن أسباب احتجازه، وبعد ذلك اقتادوه لجهة غير معلومة.

وقال "عبدالحكيم الاسواني" مدير قسم المحافظات بـ "المصري اليوم" لـ "صحفيون ضد التعذيب": إن إدارة الجريدة حتى الآن لا تعلم مكان احتجاز مراسلها بسيناء، حيث انقطع التواصل معه عقب القبض عليه، وما زالت الجريدة تتواصل مع الجهات المختصة لمعرفة مكان احتجازه.

وعلق نقيب الصحفيين يحيى قلاش على ما حدث في تصريح للمرصد قائلًا: النقابة تسعى للإفراج عن مراسل المصري اليوم، وبالفعل قامت بالتدخل وتواصلت مع عدد من قيادات وزارة الداخلية والقوات المسلحة الذين وعدوا بإطلاق سراحه في أقرب وقت.