ضابط جيش يمنع مراسل "الشروق" من تغطية فرز لجنة بحلوان
November 26th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

10641096_708804405855304_3775361874795904780_n

منع أحد ضباط الجيش المكلفين بتأمين لجنة مدرسة حلوان الثانوية بنات، يوم الاثنين الماضي، مراسل جريدة "الشروق" أحمد الجمل، من تغطية عملية فرز الأصوات باللجنة، في الجولة الأولى من المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية.

وعن تفاصيل الواقعة يقول المراسل لــ "صحفيون ضد التعذيب": "إنه كان يقوم بعمله في تغطية سير العملية الانتخابية بلجنة مدرسة حلوان الثانوية بنات ومع بدء عملية الفرز تم منع الصحفيين من التواجد داخل اللجان".

وتابع: طلبت من ضابط الجيش المسئول عن القوة التأمينية مقابلة أحد المستشارين وسؤاله عن حقيقة هذا المنع، لتعارضه مع التصريح الذي حصلت عليه من اللجنة العليا للانتخابات، وبعد سؤالي للمستشار المشرف على اللجنة الفرعية رقم (121) عن قانونية المنع أجابني قائلًا: "أحنا عايزين هدوء علشان نعرف نشتغل".

وأضاف: "عندها قام ضابط الجيش بإخراجي من اللجنة، فتوجهت إلى فناء المدرسة لمتابعة عملي في كتابة الأخبار، ففوجئت بعودة الضابط ومعاملته لي بشكل غير لائق، وقام بالتحفظ على جهاز "اللاب توب" الخاص بي، ولكني استطعت استعادته لاحقًا".

واستطرد: بعد ذلك تدخل أحد ضباط الشرطة لتهدئة الموقف، وأمر أحد الأمناء باصطحابي إلى اللجنة الفرعية رقم (118)، والتي رفضت المستشارة المشرفة عليها دخولي إليها، معللة ذلك بوجود محررة زميلة متواجدة للتغطية بالداخل، وانتهى الموقف باستعادتي لمتعلقاتي الشخصية ومغادرة اللجنة.