إسماعيل الإسكندراني.. عام خلف القضبان
November 29th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

%d8%a5%d8%b3%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d9%83%d9%86%d8%af%d8%b1%d8%a7%d9%86%d9%8a يصادف اليوم الثلاثاء الموافق 29 نوفمبر، مرور عام كامل على الصحفي إسماعيل الإسكندراني، خلف القضبان، منذ إلقاء القبض عليه قبل عام في مطار الغردقة الدولي وألقت السلطات المصرية القبض على الصحفي في مطار الغردقة الدولي، صباح يوم 29 نوفمبر عام 2015، بعد عودته من برلين، وتم اقتياده إلى مقر نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة، ووجهت إليه اتهامات من بينها، الانضمام لجماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة. وينشر "صحفيون ضد التعذيب" عددًا من التقارير والفيديوهات، للتعريف بالإسكندراني، في ذكرى مرور عام على إلقاء القبض عليه. وفي 22 نوفمبر الجاري، قررت الدائرة ٢٨ جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، قبول الاستئناف المقدّم من نيابة أمن الدولة العليا على قرار إخلاء سبيل الكاتب الصحفي إسماعيل الإسكندراني، واستمرار حبسه 45 يومًا على ذمة التحقيقات، ليكمل عامه الأول في الزنزانة. وإسماعيل الإسكندراني هو صحفي حر ينشر في عدة جرائد ومواقع عالمية وإقليمية ومحلية، وباحث متطوع في المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مسؤولًا عن قضايا سيناء، وهو زميل سابق لبرنامج “ريجان فاسيل” للديمقراطية بالمنتدى الدولي لدراسة الديمقراطية في واشنطن “2012 – 2013″، درس مقاومة التهميش في سيناء والصعيد عبر الفضاء الإلكتروني.