3 صحفيين يتعرضون للاختفاء القسري فى 3 ايام .. اتهامات غير محددة وأماكن احتجاز مجهولة
October 26th, 2015


10670027_638388189602718_6117792966838714541_n

تعرض 3 صحفيين للقبض واحتجاز خلال الأيام الماضية من خلال قوات الأمن، فى 3 أيام متتابعه حيث تم القبض على الصحفى هشام جعفر من المؤسسة التى يديرها، أما الثانى فهو الصحفى حسام الدين وتم القبض عليه من منزله، و الثالث هو الصحفى محمود مصطفى وتم القبض عليه من إلى العاصمة البريطانية لندن .

ولم يتم توجيه اتهامات واضحة للصحفيين الثلاثة حتى الآن، ولم يعلن عن مكان احتجازهم وقت القبض عليهم ومازال بعضهم مكانه مجهول، مما دفع نقابة الصحفيين بالتقدم ببلاغ للنائب العام للاستعلام عن وضعهم القانونى .

ويؤكد المرصد أن اختفاء الصحفيين الثلاثة لا يدخل حتى الآن، ضمن حصر المرصد لحالات الانتهاكات التى يتعرض إليها الصحفيين، إذ لم يتم التأكد حتى الآن، أن القبض عليهم كان نتيجة عملهم الصحفى، ولكن يؤكد "المرصد" فى الوقت نفسه أن وزارة الداخلية ملزمه بالإفصاح عن أماكن احتجاز الصحفيين الثلاثة والالتزام بعرضهم على النيابة العامة خلال 24 ساعة طبقًا للدستورالمصرى .

 

 الصحفى هشام جعفر 21/10 

1020152122470_0

فى يوم الأربعاء 21 أكتوبر الجارى، اقتحمت قوات الأمن مؤسسة مدى للتنمية البشرية،  وألقت القبض علي الصحفى هشام جعفر رئيس مجلس أمناء مؤسسة "مدى"، ولم يستدل على أى معلومات عنه لعدة أيام، بالإضافة إلى أن محاميه لم يتمكن من معرفة التهم الموجهه إليه، وحين ظهر بنيابة أمن الدولة منع وكيل النيابة محاميه وباقى أعضاء هيئة الدفاع من حضورالتحقيق معه بعد اتهامه على ذمة القضية رقم 720 لسنة 2015 حصر أمن دولة عليا طوارئ.

وقال المحامى "محمد الباقر" أن هشام جعفر يمثُل لليوم الرابع للتحقيق معه ومحتجزالآن بسجن العقرب شديد الحراسة عنبر الدواعي الأمنية بسجن طره، لافتًا فى تصريح للمرصد أن سير التحقيقات سيوضح أسباب القبض عليه ولكن من الواضح أنه تم القبض عليه كونه باحث وخبير وإدارته لبعض منظمات المجتمع المدني، حيث تم توجيه اتهامين إليه وهم الإنضمام لجماعة محظورة وتلقي رشوة دولية.

وأضاف الباقر، أن هذه القضية تعد الأولي من نوعها فى انتهاك عملية البحث العلمي وحرية الفكر والتعبير وتداول المعلومات، عن طريق تقيدها وإلزامها بالتواصل مع الجهات الأمنية لاتمام الأبحاث العلمية وربطها بالأمن القومي.

   الصحفى حسام الدين السيد  22/10

5629ac12520e4

فى فجر يوم الخميس 22 أكتوبر الحالى قامت أجهزة الأمن المصرية باقتحام منزل الصحفي حسام الدين السيد، والقاء القبض عليه واحتجازه في مكان غير معلوم، ولم تتمكن نقابة الصحفيين أو أسرته معرفة مصيره أو الإتهامات الموجهة له حتي الآن.

وقال كريم عبدالراضى محامى الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أن قوات الأمن قامت  فجر اليوم الخميس باقتحام منزل الصحفي وعضو نقابة الصحفيين حسام الدين السيد، وألقت القبض عليه، وأضاف لمرصد صحفيون ضد التعذيب، أن الشبكة لم تتمكن من معرفة مصيره أو الاتهامات الموجهة له، لافتًا إلى أن حسام كان يعمل فى موقع إسلام أونلاين سابقاً.

وأوضح المحامى محمد الباقر، أن حسام مختفي منذ القاء القبض عليه فجر يوم الخميس الماضي من منزله واقتياده لجهة غير معلومة، وأنه لم يظهر في أي مكان أو نستدل علي أي معلومات عن أسباب القبض عليه أو الاتهامات الموجهه له، مضيفًا أن حسام لديه مشاكل صحية بالقلب وحالته الصحية لا تسمح باحتجازه.

 الصحفى محمود مصطفى 23/10  

23_51_50

فى مساء يوم الجمعة الماضية 23 أكتوبر 2015، كان الصحفى محمود مصطفى، الصحفى بجريدة النهار، يستعد للسفر إلي العاصمة البريطانية لندن عبر مطار القاهرة لاستكمال دراسته بإحدى جامعات المملكة المتحدة، لكنه فوجئ باحتجاز قوات الأمن له فبحسب ما قالته زوجته نيفين عبد العظيم فى تصريحات سابقة، أنها  أجرت اتصالاً للاطمئنان عليه أثناء تواجده بالمطار الجديد فى صالة المغادرة لكنه أبلغها بأن قوات أمن المطار احتجزته بدون أسباب.

وتقدمت أسرة الصحفى محمود مصطفى ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل صادق، اتهمت فيه وزارة الداخلية باختطاف نجلها «قسريا» من المطار، وطالب البلاغ الذي حمل رقم 18529 لسنة 2015 عرائض النائب العام، باتخاذ الإجراءات القانونية وإلزام وزارة الداخلية بالكشف عن مكان احتجازه المتواجد به منذ اقتياده من صالة مطار القاهرة الساعة الثالثة عصريوم الجمعة الماضية.

نقابة الصحفيين

قال خالد البلشى عضو مجلس نقابة الصحفيين، أن الصحفى هشام جعفر، تم اتهامه بمجموعة  اتهامات لا علاقة لها بعمله الصحفى، ولكن هناك احتمالًا أن يتم اتهامه باتهامات جديدة خلال الأيام القادمة، أما الصحفى حسام السيد فمازال مختفيًا ونقابة الصحفيين طالبت بتوضيح مكان احتجازه، وبخصوص الصحفى محمود مصطفى فأكد أن النقابة تسعى أيضًا لمعرفة مكان القبض عليه وسببه.

يذكر أن نقابة الصحفيين تقدمت ببلاغًا للنائب العام المستشار نبيل صادق تتهم فيه قوات الأمن بإخفاء الزميلين هشام جعفر وحسام الدين السيد قسرياً بعد القبض عليهما يومي الأربعاء والخميس الماضيين .. وطالبت النقابة في بلاغها بضرورة الإفراج الفوري عن الزميلين أو إخطار النقابة بمكان احتجازهما والتهم المنسوبه إليهما،  وميعاد عرضهما على النيابة العامه حتى يتسنى حضور النقابة معهما.

وأشارت النقابة في بلاغها إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على الزميلين و قامت باقتحام منزليهما، وتم اقتيادهما لمكان غير معلوم، الأمر الذى يعد إخفاءاً قسرياً لهما، ويخالف المادة 69 من القانون رقم 76 لسنة 1970 بإنشاء نقابة الصحفيين،  وكذلك المادة 36 من قانون الإجراءات الجنائية، والمادة 54 من الدستور المصرى .