سامحي مصطفى .. صحفي رصد في «غرفة رابعة» ينتظر قبول طعن المؤبد فى ديسمبر
October 30th, 2015


364680_10162031

سامحي مصطفى .. صحفى شبكة رصد ، ذلك الشاب الذي بدأ حياته الإعلامية عبر تأسيس شبكة «رصد» مع مجموعة من أصدقائه في أعقاب ثورة 25 يناير، حتى انتهى به بالحبس المؤبد فى قضية غرفة عمليات رابعة، بعد أن ألقت قوات الأمن القبض عليه من منزله يوم 25 أغسطس 2013 عقب فض اعتصام رابعة، ومعه محمد العادلي مراسل قناة أمجاد الفضائية و عبد الله الفخراني،حيث تمت إدانتهم جميعاً خلال محاكمة بتهم منها نشر الفتن والأكاذيب في البلاد والعمل على زعزعة الاقتصاد المصري وحيازة منشورات تحريضية.

وقد تم إلقاء القبض علي سامحى يوم15 أغسطس 2013 من شقة في عقار كائن بمنطقة زهراء المعادي بتهمة نشر الفتن والشائعات والإساءة لسمعة الدولة ، و لعدم توفر الوقت لاستصدار أمر للقبض عليه تم إخفائه قسرياً لمدة 48 ساعة فى مخالفة للمادة “54” من القانون المصرى .

و استمر التحقيق مع سامحى لمدة 150 يوماً دون البت قضائيًا في أمره , و تم تأجيل القضية أكثر من 26 مرة لتصبح مدة الحبس أكثر من 590 يوماً فى القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ووجهت لهم النيابة العامة اتهامات جاء على رأسها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، و الاشتراك فى إتفاق جنائي الغرض منه محاولة قلب دستور الدولة والتخريب العمد لمبانى وأملاك عامة ومخصصة لمصالح حكومية ولمرافق ومؤسسات عامة، إذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة في الخارج حول الأوضاع الداخلية .

ليسدل الستار فى 11 إبريل 2015 ، بعد أن أصدر المستشار محمد ناجى شحاتة حكمًا بالمؤبد لـ 36 متهماً من بينهم صحفيّى شبكة رصد "عبد الله الفخراني ، سامحي مصطفي, ومحمد العادلي المذيع بقناة أمجاد.

وقالت زوجة سامحي أن معاناة زوجها تفاقمت بسجن وادي النطرون نظرًا لوجود أكثر من 30 مسجونًا فى نفس الغرفة، وتابعت قائله فيما كتبته على الفيس بوك: "سامحي قعد أسبوع كامل لا ياكل أي شيء سوى العسل والماء، وكان مع الجنائيين في غرفة ليس بها حمام، حسبى الله ونعم الوكيل".

وحسب زوجته ياسمين سليمان أيضًا قامت إدارة سجن وادي النطرون، لومان 440، في التاسعة من صباح يوم 20 أكتوبر 2015؛ بنقل سامحي من العنبر رقم 9 المودع به إلى عنبر التأديب وتم إبلاغها بإلغاء الزيارة المصرح لها بها بدعوي توقيع عقوبة تأديبية علي زوجها؛ ثم علمت بعد ذلك أنه تم التعدي البدني عليه من قبل إدارة السجن و وضعه بعنبر التأديب بدون أسباب واضحة، وتقدمت بعدها ببلاغ إلي السيد النائب العام طالبوا فيه بالتحقيق في الواقعة وعرض المذكور علي طبيب السجن لبيان ما به من إصابات.

وفى تطور جديد بالقضية قررت محكمة النقض حجز القضية لجلسة 3 ديسمبر المقبل للنطق بالحكم فى الطعن المقدم على حكم المؤبد فى القضية، حيث أعرب المحامي أحمد حلمي دفاع صحفي شبكة رصد "سامحي مصطفي عن تفائله بقرار محكمة النقض، حيث من المنتظر أن يتم قبول الطعن ليتم تحويل القضية لمحكمة الموضوع وإعادة إجراءات القضية.