صحفيون ضد التعذيب يرصد لقطات مصور "يقين" خلف القضبان .. زيادة : نعامل كالكلاب في زمن يعرف بـ"الحريات"
February 28th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

1

قد تظن منذ الوهلة الأولي عندما تشاهد صوره لحدث ما أشبه بمظاهرة أو أحداث عنف أوحتي تغطية الفاعليات أنه عمل يستحق الشكر لمن يقدمه لك ليعلمك الحقيقه الكامله حتي لا تدخل في تكهنات أو شائعات قد يثيرها البعض دون رؤيته للحدث ..

ولكن يتعرض المصور الصحفي  في هذه الفترة وبعد ثورتين لأفعال لا ذنب له فيها سوي أنه يؤدي عمله وواجبه تجاه المواطن والمجتمع وتجاه ضميره الشخصي والمهني في نقل الحقيقة والتي في الغالب يحرص علي إخفائها رموز الفساد بإستخدامهم قبضة "الداخلية" من قمع وحبس وتعذيب وإهانة...

هذا هو حال "أحمد جمال زيادة" المصور الصحفي بشبكة يقين الإخبارية والذي ألقي القبض عليه منذ 406يوم من قبل عناصر الداخلية أثناء تغطيته لفاعليات جبهة

"طلاب ضد الإنقلاب" بجامعة الأزهر وإقتيادة لقسم شرطة ثان مدينة نصر  في القضية المعروفة إعلامياً بـ” حرق  كلية التجارة الأزهر “.

ويرصد "صحفيون ضد التعذيب" محطات من معاناة "زيادة" منذ القبض عليه حتي بدء جلسات محاكمته تتلخص في عدة رسائل  أملاً في أن ينال مصور شبكة "يقين" حريته المسلوبة خلف الأسوار .

"الرسالة الأولي قبل الترحيل"

ألقي القبض علي أحمد جمال زياده مصور شبكة يقين في 28ديسمبر 2013أثناء تغطيته لفاعليات طلاب ضد الإنقلاب بمحيط جامعة الازهر وإقتياده لقسم شرطة ثان مدينة نصر ، لتقرر النيابة بعدها بيوم واحد حبسه 15يوم علي ذمة التحقيق وذلك بعد أن وجهة له عدة إتهامات من بينها  الإنضمام لجماعة الإخوان المسلمين والتعدي علي ضابط وخرق قانون التظاهر والتجمهر وحرق وتخريب عمد لمباني كلية تجارة الأزهر بالإضافة إلي إتلاف ممتلكات خاصة واستعمال القوة والتلويح بالعنف التظاهر بدون إخطار، قطع الطريق، الدعوة إلى قلب نظام الحكم، حيازة اسلحة وغيرها من التهم المنسوبة إليه, وذلك علي ذمة القضية رقم 7399 لسنة 2013 جنح ثان مدينة نصر، وقد قدم المحامي الحقوقي مختار منير ما يفيد ان شبكة يقين هي من قامت بندب زيادة لتصوير الواقعة ، لكن النيابة أصمت أذنها عن هذا المستند وقررت ألا تلقي له بالاً ومن ثم ترحيل مصور "يقين" لمعسكر السلام في 30ديسمبر 2013وبقائه به 3 أيام أرسل فيها أولي رسالاته للمرصد حيث طمأن فيها "زيادة" أهله طالباً منهم عدم زيارته وجاءت الرسالة كالتالي  " أنا كويس الحمد لله متقلقوش عليا متخلوش حد من البيت يجيلي مش عايزكم تتعبوا نفسكم أنا ف الزنزانة اللي كان فيها البطل "كالوشا" متخافوش عليا مفيش حاجه تكسر جيمي" وكانت هذه رسالته الأولي قبل نقل "أحمد جمال" لسجن أبو زعبل في 2يناير 2014والذي يمكث فيه حتي هذه اللحظة ليقضي 406يوما في إنتظار رؤية العداله سرد فيها معاناته داخل الأسوار الحديدية .

لينك الرسالة

https://journagsttort.wordpress.com/2015/02/26/letter-ziada-30122013/

"الرسالة الثانية"

إستكمل مصور شبكة يقين الإخبارية إرسال رسالاته للمرصد بعد مرور حوالي شهرين داخل محبسه في سجن "أبو زعبل" ليسرد لنا ما تعرض إليه من تعذيب ومعاناه حيث جاءت رسالته مخطوطه بالألم تقول " أتممت ٦٠ يوماً داخل سجن أبو زعبل،بعد أن تم تعذيبنا الجسدي والنفسي داخل قسم ثاني مدينة نصر، ينتظر فيها أهالينا قرابة الـ 8 ساعات خارج أسوار السجن ليرونا 5دقائق فقط عند زيارتنا يقوم بعدها المخبرون بقرأة أي رسالة يتم إرسالها لنا من أقاربنا وأصدقائنا ولا نعرف سبب قيامهم بذلك !!

ثم يقومون بنهش الطعام المرسل إلينا بالزيارات بعد تفتيشه كالكلاب ويلتهمون نصفه تاركينا جوعي فضلاً عن قطعهم عنا المياه لفترات طويله جدًا .. 60 يوماً ولم يتم فتح الزنازين لنا حتي نتريض كما يسمح لنا القانون !!

لا تفتح الزنزانة إلا عند استلام الطعام وعندما يشعر أحد من الضباط بالملل فيدخل الزنزانة ويأمرنا بأن نتجرد من ملابسنا بدعوي التفتيش ويأخذون كل الملابس الشتوية التي يمكننا الاحتماء فيها من برد الشتاء القاسي.

لقراءة الرسالة كاملة https://journagsttort.wordpress.com/2015/02/26/letter-ziada-25022014/

ونتاج لتلك الرسائل أصدرت منظمة "مراسلون بلا حدود" في الرابع من مارس 2014 تقريرا يشير إلي سوء معاملة السجناء خاصة الصحفيين المحتجزين لحد التعذيب وعلي رأسهم أحمد جمال زيادة مصور شبكة يقين ، داعية السلطات المصرية لإحترام الدستور الجديد وتطبيق نص المادة 52 منه والتي تنص علي  عدم اللجوء إلى التعذيب ويقتضي أن تحترم قواعد الاحتجاز كرامة الشخص المعني

http://ar.rsf.org/2014/03/04/authorities-urged-to-respect-new-04-03-201445945-html

وفي 24أبريل /2014 أعلن أحمد جمال زيادة إنضمامة لمعركة الأمعاء الخاوية  بسبب استمرار حبسه وقد أثبت الإضراب  ببلاغ  رسمى برقم 18649 لسنة 2014 عرائض نائب عام .قبل أن يعلق إضرابه عن الطعام بعد 12يوم من إعلان إضرابه بعد ضغوط قوية مورست عليه من عائلته بسبب تدهور حالته الصحية بسبب "الأمعاء الخاوية" لينتهي منها في 6مايو 2014

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=567203513387853

"الرسالة الثالثة...مقبرة الأحياء"

في مكاتباته المستمره لمرصد "صحفيون ضد التعذيب" ، إستمر زيادة في فضح الممارسات القمعية للشرطة للحد الذي وصف فيه سجن أبو زعبل بأنه "مقبرة للأحياء" حيث قال "مصور يقين" في رسالته بتاريخ 14يوليو 2014: ": كنت ذاهبا لشراء مياه من كافتريا السجن . و كان يجلس بجوار الكافتيريا الأمين فتحي أمين شرطه . و بجواره زجاجات عصائر و مياه و اشياء كثير يجمعها من كل سجين يشتري من الكافيتريا !! فتجاهلته بعدما انتهيت من الشراء فاذا به يناديني قائلا (انت مش شايفني ياض يا ابن الو....).قلت له و انا احاول الأ اصفعه علي وجهه . كلمني باحترام أنا صحفي. فاذا به ينادي المخبرين و يقول لهم عايزين نعامل سياده الصحفي باحترام ،فاذا بعصيهم و ايديهم تنهال علي ضربا حتي وقعت علي الأرض و وقعت المياه و تذاكر الشراء .فركلوني بأرجلهم و كانهم مستوطنين ينتقمون من فلسطيني .. و بعد أن أرهقوا من الضرب أخذ الامين فتحي التذاكر و فتح زجاجات المياه و افرغها علي الأرض وهو يقول( أنا كنت هاخد حاجات بسيطه يا عم الصحفي بس و حياه أمك هاخد التذاكر و اوزعها علي المخبرين)!! 

فقلت له و انا اتوجع من الضرب (و حياه امي لارفع عليك قضيه) .. وبعد ان عدت الي الزنزانه و أغلقت عليّ الابواب جاء شاويش الدور و اخبرني أن ضابط المباحث شريف باشا طلبني للتحقيق فذهبت معه إلي المكتب و كان الأمين فتحي ينتظرني خارج المكتب و قال الي ساخرا اهلا بعم الصحفي فلم ارد ..

ثم قام بإقتيادي للمكتب وأمرني أن أخلع نعلي وكأني بالواد المقدس فرفضت أن أخلعه فقال الضابط اتركه  يا فتحي مستكملاً "احكي اللي حصل يا فتحي" فحكي له كل شئ بصراحه ووقاحه ، وكأن البلطجه و الاتاوه و الضرب قوانين حتميه يجب ان تطبق علي السجناء . وإستكمل زيادة في رسالته الحوار علي لسان الضابط للأمين فتحي قائلاً (انت غلطان يا فتحي و هو عنده حق) فظننت أنه سيعاقبه لكن فوجيئت بالضابط يكتب علي تذكرتي الشخصيه أني رفضت دخول الزنزانه بعد إنتهاء التريض و اني امتنع عنها التمام ومن ثم أحالني للتأديب 3أيام ..

فابتسم المستوطن الصهيوني الأمين فتحي ابتسامه ممزوجه بالمرض النفسي الواضح علي وجهه!!

ثم عرضني علي الطبيب فنظر لي الطبيب و قال "كويس كويس"في  إشاره إلي دخولي التأديب دون خوف من موتي !! ثم سحبني الصهيوني فتحي إلي عنبر .أ.

 (عنبر الجنائيين) حيث التأديب و أدخلني زنزانه انفرادي مفصله علي جسد الانسان بالتفصيل عن حيث الطول و العرض !!لا يوجد بها اي مكان للتهاويه سوئ دائره صغيره جدًا في باب الزنزانه و لا يوجدبها إضاءه فمستحيل أن تري شئ إلا إذا فتح الباب و بعد قليل فتح الشاويش الزنزانه و أعطاني علبه فارغه لقضاء الحاجه و زجاجه مياه ملوثه و نصف رغيف و قطعه جبنه ..ثم سمعت صوت الصهيوني فتحي و هو يقول أنت لسه شفت حاجه يا صحفي في مفاجاه هتعجبك دلوقتي . وإستطرد مصور يقين في رسالته المطوله ..

 بعد قليل جاء الأمين ومعه ثلاثه سجناء سجين سياسي و اثنان جنئيان و ادخلهم الزنزانه التي لا تكفي شخص . ادخلهم معي !! كنت لا أصدق ما يحدث مستحيل أن يجلس اثنان في الزنزانه فكيف سيجلس أربعه ؟! جلسنا متلصقين أرجلنا بأيدينا و ندفع فيها رؤوسنا هذا هو الوضع الوحيد الذي يمكننا به الجلوس و اذا تعبنا نقف وكانت تتواجد الفئران وصوتها مزعج و الحشرات تزحف علي اجسادنا لا ماء و لا طعام و لا نوم و لا هواء و لا دوره مياه !! أقسم أني و عم ربيع الذي يبلغ من العمر 52 عام لم نشرب أو نأكل خلال 3 ايام سوي رشفه مياه ملوثه لنستطيع الاستمرار في الحياه . لم نقضي حاجتنا و لم ناكل و لم ندق طعم النوم و لا كان نعلم أن الوقت نهارا أم ليلاً إلا عندما نسمع في أذان الفجر الصلاة خير من النوم .

فلم نري أي شئ سوي اللون الأسود وعندما سمعنا أذان الفجر بكا عم ربيع و أقسم انه منذ أكثر من 20 عاماً لم يترك صلاه الفجر واحده تحت أي ظرف إلا الآن !!

فالزنزانه بهذا العدد لا يمكن لاحد أن يصلي و لا موضع للسجود او الحركه !! أخبرني أحد الجنائيين أنهم يطلقون علي هذا المكان مقبره الأحياء ,, كنت أسمع صراخ و بكاء قادم من الزنزاين المجاورة و استغاثات لم يسمعها أحد بالاضافه الي أصوات الفئران المزعجه !!

 و تسائل  زيادة في رسالته "هل رأي المجلس القومي لحقوق الانسان هذه الأماكن التي تمارس فيها فنون التعذيب أم رأي ما سمح به الضابط فقط ؟! و تذكرت تصريح محمود بدر بأن الظلم سيرحل بتولي السيسي الرئاسه !! فهل رحل الظلم الان ام العدل الذي رحل ؟! اننا نحتاج الي ساعه عدل واحده كي يخرج ألاف المعتقلين و يحاسب القتله".. وإختتم رسالته مصور يقين متمنيا أن نحتاج الي ساعه واحده كي يحترم المصري و لا يدخل مقبره الاحياء و حتي لا يفرض الامين فتحي اتاوه علي السجناء و يخربهم !! نجتاج الي ساعه عدل واحده حتي يعاقب من اعتقلني و يحوزتي كاميرا و من تعنت في الافراج عني تقديم كل ما يثبت انني مصور صحفي كان يؤدي واجبه فاذا به يلقي في السجن 7 اشهر !!

https://journagsttort.wordpress.com/2015/02/26/letter-ziada-14072014/

"بيان خلف القضبان"

وفي 26أغسطس 2014 أرسل زيادة بياناً للمرصد من خلف القضبان تحدث فيه عن فترة اعتقاله حتي دخولة في الاضراب الثاني عن الطعام.

"يقول زيادة أعتقلت يوم 28.12.2013. و الحرز كاميرا. و المهنة مصور صحفي. والتهمة أودي عملي!! تم ضربي و تعذيبي في قسم ثان مدينه نصر و لم يتحرك أحد!!

تم ضربي و اهانتي ف معسكر السلام و لم يتحرك أحد!! يجلس أهلي خارج أسوار السجن بأبو زعبل حوالي 6 ساعات حتي يجلسون معي لمده ربع ساعه كل أسبوع، معامله سيئه و معيشه غير آدمية و نوم علي البلاط في الشتاء و الصيف ودخول التأديب دون سبب سوي أني لا أقبل الإهانه من أي شخص مهما كانت رتبته.

بينما خرج أحمد عز رجل الأعمال الفاسد واشتكي من السرير الذي كان ينام عليه!!... خارج من سرق قوت الشعب و نحن هنا في السجن!!

وأضاف مصور يقين في بيانه الصحفي من خلف القضبان " قدمت كل الأوراق التي تثبت أنني كنت أودي واجبي كمصور صحفي ولكن لم يسمعني أحد ،قدمت عشرات التظلمات للنائب العام والنتيجة إحالة قضيتي رقم7399 إلي محكمه الجنايات فصرت فجأه مجرم لأنني كنت أحمل كاميرا وأودي عملي وكأن الكاميرا صارت سلاحا تواجهه الدولة و تحاول القضاء عليه.!!

وأضربت عن الطعام من قبل وانهيت الإضراب بعد ضغوط من أصدقائي وخوفاً علي أمي, أما الآن و بعد مرور 245 يوماً علي اعتقالي قابله للزيادة أشهراً أخري،  فقد سئمت كل شئ سئمت أن أظل منسياً وراء القضبان, سئمت أن أكون مجرد رقم من الأرقام.

لهذا قررت الدخول في اضراب مفتوح عن الطعام من يوم 25.8.2014 إلي أن يتم الإفراج عني.. إما الحريه او الموت" .

https://journagsttort.wordpress.com/2015/02/26/letter-ziada-26082014/

"زيارة المرصد وملابسات القضية "

قام المرصد "صحفيون ضد التعذيب" بزيارة الصحفى أحمد زيادة في سجن أبى زعبل لدعمه نفسياً ومتابعة  سير القضية في 28سبتمبر 2014 لمتابعة سير القضية ، قبل أن تقرر محكمة إستئناف القاهرة  في 7ديسمبر 2014 تحديد الدائرة رقم 15 "إرهاب"  المنعقدة بأكاديمية الشرطة لنظر قضية مصور شبكة يقين الإخبارية أحمد جمال زيادة و آخرين في القضية المعروفة إعلامياً باسم “أحداث حرق كلية تجارة الأزهر”  مؤكداً أن أولي جلساتها يوم 13 ديسمبر 2014   بحسب تصريحات المحامي مختار منير الحقوقي للمرصد  .

وفي إطار المتابعة المستمرة للقضية دشن "مرصد صحفيون ضد التعذيب" في 10ديسمبر 2014  يوم تدوينى عن المصور أحمد جمال زيادة  للتعريف بقضيته ومحاولة وضع حد لحالة التجاهل التي تتعامل بها السلطة الحالية مع الصحفيين المعتقلين ، شارك فى هذا اليوم عدد من النشطاء والصحفيين .

https://www.facebook.com/events/568891433254369/

وقررت هيئة المحكمة في 13ديسمبر التنحي عن نظر أولى جلسات محاكمة  المصور الصحفى أحمد جمال زيادة بشبكة يقين الإخبارية وآخرين ، وإحالة القضية لمحكمة استئناف القاهرة لتحديد دائرة أخرى لوجود مانع قانونى لدى يسار الدائرة.

فيما إنتقدت منظمة "مراسلون بلاحدود"  المهتمة  بالدفاع عن حقوق الصحفيين حول العالم  ،في بيان لها يوم 17ديسمبر من العام الماضي وضع الصحفيين المحتجزين فى مصر ،  حيث قالت فرجيني دانغل، نائبة مديرة الأبحاث في منظمة مراسلون بلا حدود، " إن السلطات المصرية تلجأ بشكل مفرط إلى تهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين وتتذرع بها لحبس النشطاء والفاعلين الإعلاميين المعروفين بمواقفهم المعارضة للنظام الجديد"، مضيفة أن “هذه الممارسات تنتهك كل المعايير الدولية المتعارف عليها في مجال إحترام حقوق الإنسان وحرية الإعلام،  وأضاف مراسلون بلاحدود  أن اسم أحمد جمال زيادة جاء ضمن قائمة 60 معتقلاً دخلوا معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على اعتقالهم التعسفي وتنديداً بما يتعرضون له من تعذيب أثناء الاحتجاز.

http://ar.rsf.org/2014/09/17/anti-muslim-brotherhood-witch-hunt-17-09-201446967-html/

28 ديسمبر/2014 "أحمد جمال زيادة يكتب سنة أولي سجن "

https://journagsttort.wordpress.com/2015/02/26/letter-ziada-28122014/

1 فبراير 2015  قال المحامي الحقوقي مختار منير للمرصد أنه تم تحديد دائرة إرهاب رقم 21 جنايات شمال القاهرة لنظر قضية المصور الصحفي أحمد جمال زيادة وآخرين وستعقد أولي جلساتها في الأول من مارس 2015 القادم .

10 فبراير 2015 قام  وفدا من اللجنة الدولية لحماية الصحفيين  بزيارة  نقابة الصحفيين  للتعرف على و ضع حرية الرأي والتعبير في مصر وجاءت  قائمة تضم 11 اسماً لصحفيين محبوسين ومنهم أحمد جمال زيادة، ومحمود أبوزيد "شوكان".

http://www.dotmsr.com/details/%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%88%D8%B6%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%89-%D9%85%D8%B5%D8%B1