بعد 730 يوم حبس احتياطي الإفراج عن شوكان أصبح وجوبيًا بقوة القانون
August 13th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

11075152_742583922516477_1364727285885186293_n

فى صباح يوم 14 أغسطس 2015 يكمل المصور الصحفى محمود أبو زيد، الشهير  بشوكان 730 يومًا فى الحبس الإحتياطي على ذمة التحقيق فى القضية رقم 15899 إدارى مدينة نصر أول لسنة 2013 والمعروفة إعلامياً بـ" أحداث فض رابعة"،  ففى كل جلسة تجديد حبس يفقد معها شوكان أمله فى الخروج مما اسماه بالثقب الأسود بسجن طره، لكن غدًا يكمل شوكان الحد الأقصى للحبس الاحتياطى وبذلك يصبح الإفراج عن شوكان وجوبي بقوة القانون .

وكان المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق قد أصدر تعديلًا على قانون الإجراءات الجنائية يقضي بتحرير محكمتي النقض والجنايات من قيود مدة الحبس الاحتياطي للمحكوم عليهم بالإعدام أو المؤبد،وتنص المادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية المصرية على أن هناك حد أقصى لفترات الحبس الاحتياطي يقدر بعامين في القضايا التي تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن المؤبد و18 شهراً في القضايا التي تكون عقوبتها دون ذلك، و6 أشهر في الجنح.

وعلق المحامى الحقوقى جمال عيد، مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، قائلًا: أن الإفراج عن شوكان غدًا الجمعة أصبح أمر واجب بقوة القانون ولا يمكن تمديد حبس شوكان يومًا واحدًا إضافيًا، لافتًا إلى أن شوكان قضى عامين من الحبس الاحتياطى وهى المدة القصوى التي نص عليها القانون ولا يمكن تمديدها فى حالة شوكان بأى حال من الأحوال.

و أضاف عيد فى تصريح «للمرصد» أن لم يعطى سلطة تمديد الحبس الاحتياطي للمتهمين عن عامين إلا لسلطة محكمة النقض، بأن يكون المتهم صادر ضده من قبل حكمًا بالحبس أو الإعدام و يعاد محاكمته أمام محكمة النقض ووقتها  تكون هى  السلطة الوحيدة التى تملك  تمديد حبسه وهو ما لا ينطبق على شوكان.

وشوكان تم القبض عليه عن طريق قوات الأمن  يوم 14 أغسطس 2013،وذلك أثناء تغطيته فض اعتصام رابعة العدوية، وجرى ترحيله لقسم “أول القاهرة الجديدة” ومنه لسجن طرّة ووجهت له النيابة تهماً عديدة منها “التظاهر دون ترخيص، والقتل، والشروع في القتل، وحيازة سلاح ومفرقعات ومولوتوف، وتعطيل العمل بالدستور، وتكدير السلم العام.

ويقول شوكان فى إحدى رسائله " أصدرت الرئاسة عفوًا عن السجناء بمناسبة  شهر رمضان عن 165 شخصًا من السجناء السياسيين، الذين تم القبض عليهم فى تظاهرات وتمت ادانتهم ومن ثم الحكم عليهم وشمل العفو الرئاسى هؤلاء السجناء خلال قضائهم فترة العقوبة، لكن من هم أولئك الذين شملهم العفو؟  98% منهم وصفهم طبقًا للقانون بأنهم إرهابيون، ففى عهد رئيس الوزراء السابق الببلاوى قضت المحكمة باعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وكل من يثبت انتمائه لها يصنف كأرهابى طبقًا للقانون وقرار المحكمة ثم يفاجأنا العفو الرئاسى الصادر من رئيس الجمهورية عمن وصفهم القانون بالأرهابيين".

وأكد خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين، لـ «صحفيون ضد التعذيب» أنه تقدم صباح اليوم الخميس، ببلاغ  إلى مكتب النائب العام، للمطالبة بالإفراج عن للمصور الصحفي شوكان، وذلك بعد أكمل الحد الأقصى للحبس الاحتياطي، وأصبح الإفراج عنه وجوبيًا طبقا للقانون ، لافتًا إلى أنه لا يتوقع أن يتم الإفراج عن شوكان الجمعة وأن الأمر سيكون فى يد المحكمة يوم 17 أغسطس فى جلسة تجديد حبسه.

وشوكان صاحب الـ 27 عاماً، مصور صحفى تخرج من أكاديمية  أخبار اليوم "قسم الصحافة"، وعمل مصوراً صحفياً مستقلاً منذ عام 2010,  ثم عمل في جريدة الأهرام  لمدة 6 أشهر، ثم عمل بشكل حر بعدها لجرائد محلية و دولية ووكالات وتم نشر الصور التي كان يلتقطها شوكان بالصحف والمجلات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك كلاً من مجلة "التايم" البريطانية The Time و "صن" البريطانية The Sunو "بيلد" الألمانية Bild.de واستخدمت صوره  أيضاً من قبل منظمات حقوق الإنسان المختلفة كمنظمة العفو الدولية.

قال أحمد عبد النبي  محامي مؤسسة حرية الفكر والتعبير، أن فريق دفاع المصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بـ"شوكان"، سيتقدم ببلاغ إلى النائب العام و استئناف نيابات شرق القاهرة فى حال عدم الإفراج عن شوكان فى الجلسة القادمة فى 17 أغسطس، مؤكدًا أن حتى الأن لا يعلم  فريق الدفاع إذا تم بالفعل إحالة القضية المتهم فيها للجنايات، وإذا ما كان تم إدراج اسم شوكان في قرار الإحالة .

وأضاف عبد النبي للمرصد أنه وفقاً للمادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية، فيجب الإفراج الوجوبي عن شوكان لإنقضاء مدة الحبس المقررة بعامين والتي بالفعل قضاها منذ إلقاء القبض عليه في 14 أغسطس 2013، كما سيتقدم فريق الدفاع بمذكرة للجهات المختصة والمعنية بنظر القضية في الجلسة القادمة التي ستنعقد في 17 أغسطس الجاري.

ويتحدث شوكان عن أيام السجن  قائلًا : "أوعى تفتكر إن كلام الناس بتاع السجن للرجال وبيعلمك الصبر والقوة ده صح .. كل ده كلام فاضي .. أنا غصب عني بصبر لأن معنديش حل تاني ومتأكد إن زي ما ربنا دخلني هيطلعني .. ولكن اتعلمت القهر والظلم .. كل يوم بعرف يعني إيه قهر وظلم أكثر،  فكم  هو بعيد عنا معنى "حرية الصحافة "  فأنا أقضى أكثر من 600 يوم فى السجن ولا اعلم متى سينتهى هذا ".

وقال المحامي في الشبكة العربية وأحد أعضاء فريق الدفاع عن شوكان،  كريم عبدالراضي، إن قضية شوكان شملت جميع الانتهاكات التي حدثت في باقي قضايا الصحافيين،  وذلك منذ القبض عليه في 14 أغسطس 2013، وحتى اليوم،  ففى البداية تم التعدي عليه ومنعه من التغطية واحتجازه بشكل غير قانونى رغم أنه كان يحمل معدات التصوير الخاصة به.

و أضاف محامى الشبكة فى تصريحاته  خلال المؤتمر الذى عقدته لجنة الحريات في نقابة الصحفيين، أن فريق الدفاع عن شوكان تم منعه من تصوير أوراق القضية أو الإطلاع عليها أو حتى حضورهم معه  في بعض التحقيقات،  فضلاً عن عدم إعلامهم بمواعيد المحاكمات أو تغييرها بدون سابق إنذار.

أعلنت لجنة حماية الصحفيين في مايو 2014 إسم شوكان ضمن عشر صحفيين محتجزين على مستوى العالم، وطالبت بالإفراج عنه إلا أن القضيه مازالت تشهد تأجيل بعده تأجيل دون حكم  ليستمر شوكان في وصف حياته اليوميه ليقول "أريد أن أخبركم كيف أنام ساعات طويلة 13 و أحياناً 14 ساعة كل يوم لأهرب من هذه الجدران الملعونة أريد أيضاً أن أخبركم عن بلدي الحبيبة التي تذبحني و تحطم أحلامي البسيطة في ظلامات السجن".