زوجة "سامحي مصطفى": رفض "زيارة الطبلية" فحرمنا السجن من رؤيته
September 17th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_13157" align="aligncenter" width="474"]سامحي مصطفى - صحفي شبكة "رصد" الإخبارية سامحي مصطفى - صحفي شبكة "رصد" الإخبارية[/caption]

أكدت زوجة "سامحي مصطفى"، أحد مؤسسي شبكة رصد الإخبارية، والمحبوس احتياطيًا على ذمة القضية المعروفة بـ”غرفة عمليات رابعة”، إنها لم تتمكن من رؤية زوجها أو الحديث معه في أول أيام عيد الأَضحى، وذلك بعد ذهابها إليه بمستشفى ليمان طرة لزيارته، موضحة أن إدارة المستشفى فرضت عليهم ما يسمى "زيارة الطبلية"، وهي عبارة عن تسليم الطعام للمسجون من ذويه وعدم السماح له بالجلوس معهم.

وقالت زوجة "سامحي"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إنه رفض أن تكون الزيارة كذلك، وطلب من المأمور للسماح له بالجلوس مع طفليه ومعايدتهم لمدة دقائق؛ إلا أن طلبه قوبل بالرفض، وانتهت الزيارة بمغادرتها وطفليها دون رؤيته، ما تسبب في بكاء طفله الصغير "مصعب" كثيرًا، مشيرة إلى أن السجناء الذين رفضوا "زيارة الطبلية" وطالبوا بالجلوس مع ذويهم؛ تم حرمانهم من الزيارة بأكملها.

وأوضحت زوجة "سامحي"، أنه مازال محتجز بمستشفى ليمان طرة منذ نقله إليها في أغسطس الماضي، لتلقي العلاج وإجراء بعض الفحوصات بعد اشتداد آلام الفك والعظام عليه، لافتة إلى أنه حتى الآن لم يتم بدء العلاج معه رغم أنه اقترب من إكمال شهر تام داخل المستشفى، فضلًا عن عدم علمه بنوعية العلاج الذي سيتلقاه، وما إذا كان سيتم إجراء عملية جراحية له أم سينتظم على علاج وأدوية طويلة المدى.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على صحفيي رصد ومن بينهم “سامحي مصطفى”، يوم 25 أغسطس 2013، ووجهت لهم النيابة العامة اتهامات جاء على رأسها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ورقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا.