"بسمة نبيل" صحفية "إتفرج" تروي تفاصيل 3 ساعات احتجاز داخل قسم شرطة الدقي
September 21st, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14271" align="aligncenter" width="474"]بسمة نبيل - صحفية "إتفرج" بسمة نبيل - صحفية "إتفرج"[/caption]

كشفت بسمة نبيل، الصحفية بموقع "إتفرج" الإخباري، تفاصيل واقعة إلقاء القبض عليها واقتيادها إلى قسم شرطة الدقي، عصر اليوم الأربعاء، ثم إطلاق سراحها، موضحة أنها كانت برفقة زميلتها "هناء حبيب" بشارع التحرير في الدقي لإعداد تقرير مصور مع المواطنين حول (مصروفك كان إيه في ابتدائي؟!)، وذلك بعد وصوله هاشتاج في الأكثر تداولًا على "تويتر".

وقالت "بسمة"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "كنا نصور في ميدان المساحة بالدقي، وهي منطقة حيوية اعتادت على تواجد الكثير من الصحفيين للتصوير مع المارة، غير أن اليوم كان الازدحام أكبر من أي يوم مضى، إلى أن فوجئت بقوات شرطية من قسم الدقي تلقي القبض عليَّ وزميلتي (هناء حبيب)، أثناء التصوير، وسط اختفاء مفاجئ للصحفيين المتواجدين".

وأضافت "بسمة": "تم اقتيادنا إلى قسم شرطة الدقي، داخل عربة النجدة وليس البوكس، وعلمنا فيما بعد أن القسم تلقى بلاغ يفيد بوجود عناصر إخوانية تقوم بالتصوير في نفس المنطقة التي نتواجد بها؛ لذلك تم القبض علينا، رغم عدم وجود أي مظهر خارجي يدل على انتمائنا للإخوان؛ فأنا لست محجبة وزميلتي مسيحية الديانة، فتواصلنا مع الموقع وأبلغناهم أنه تم القبض علينا".

وتابعت "بسمة": "بعد انتظار داخل القسم لأكثر من نصف ساعة، وصل أحد المسؤولين الإداريين بموقع (إتفرج) ومعه الأوراق والتصاريح التي تسمح لنا بالتصوير في الشارع، ثم اطلع أحد الضباط على المواد التي تم تصويرها على الكاميرا، وكذلك تصفّح الموقع لمعرفة محتواه الإخباري، وبعد 3 ساعات تم إطلاق سراحنا، عقب ورود تحريات الأمن الوطني والمباحث".