صحفي "فيس مصر" يروي تفاصيل اتهامه بسب مسؤول سابق: "بسبب كشف فساد"
September 22nd, 2016


صحفيون ضد التعذيب

%d9%85%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%81

حددت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بعابدين، الثلاثاء الماضي، جلسة 17 أكتوبر المقبل للنطق بالحكم في القضية المتهم فيها كل من محمود الشريف، الصحفي بجريدة "فيس مصر"، ورئيس تحرير الجريدة، ورئيس مجلس إدارتها؛  بالسب والقذف.

وقال محمود الشريف، في تصريحاته لـ"صحفيون ضد التعذيب" إن تفاصيل الدعوى تعود إلى مطلع العام الحالي، عندما نشرت تحقيقًا بالمستندات، يثبت إهدار مساحة من نادي العاملين بوزارة الزراعة، والذي كان يديره المحاسب مروان صالح، حيث تسلم مساحة النادي بلجنة مشكلة من الوزارة، وخلال خمس شهور طلب مروان إعفاءه من منصبه، وعند تشكيل لجنة لاستلام مساحة النادي، فوجئت أن المساحة غير مطابقة للمساحة اللي استلمها مروان عندما تولى مسؤولية إدارة النادي.

وأضاف الشريف، أن وزارة الزراعة شكلت لجنة قانونية للتحقيق مع مروان صالح، والتي أثبتت أنه مسؤول عن إهدار مساحة أرض من النادي تقدر بنصف مليار جنيه، نظرًا لوقوع النادي على أطراف نهر النيل، وارتفاع سعر الأراضي في هذه المنطقة.

وأكد صحفي "فيس مصر" أنه حصل على كافة المستندات والأوراق التي تثبت دقة المعلومات التي وردت في تحقيقه، من مصدر خاص به، مشيرًا إلى أنه عقب نشر التحقيق، فوجئ أن مدير النادي السابق مروان صالح، قدم ضده ورئيس التحرير ورئيس مجلس الإدارة، دعوى قضائية، يتهمهم بالتشهير به والسب.

وأشار محمود الشريف، إلى أن أولى جلسات المحاكمة كانت في شهر مارس، وتم تأجيلها إلى جلسة أخرى في يونيو، ثم جلسة ثالثة في 19 سبتمبر الجاري، والتي حجزتها المحكمة إلى 17 أكتوبر للنطق بالحكم.

وكان مروان صالح، مدير نادي العاملين بوزارة الزراعة السابق، أقام الدعوى رقم ١٩٤٥ لسنة ٢٠١٥ جنايات عابدين يتهم محمود الشريف، صحفي بجريدة "فيس مصر"، ومحمد صلاح، رئيس التحرير السابق، ورامي السعيد، رئيس مجلس الإدارة، بالسب والقذف عقب نشرهم تحقيقا عن فساد وإهدار مبلغ نصف مليار جنيه من المال العام خلال عهدته.