الصحفيون في أسبوع| القبض على 3 صحفيات.. وأهالي رشيد يعتدون على مصور
September 24th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

14454539_541132306085232_241896964_n

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 8 حالات انتهاك خلال الأسبوع الماضي، تمثل 3 منها في إلقاء القبض على 3 صحفيات، اثنتين منهما في في واقعة واحدة، فيما جاءت 4 حالات منع من التغطية لصحفيين أثناء تأدية عملهم، بينما تعرضت حالة واحدة للاعتداء بالضرب وإحداث إصابة أثناء تغطية تداعيات حادث غرق مركب هجرة غير شرعية برشيد.

وخلال الأسبوع نفسه، أعدت الوحدة البحثية والقانونية بالمرصد، تقريرًا سرديًا وقانونيًا حول أزمة نقابة الصحفيين، وذلك قبل يوم واحد من انعقاد جلسة محاكمة نقيب الصحفيين "يحيى قلاش"، وعضوي مجلس النقابة "خالد البلشي وجمال عبدالرحيم"، فضلًا عن إصدار فيديو مصور لعرض القصة الكاملة لقضية المصور الصحفي "عمر عادل".

القبض على الصحفيين

تعرضت عزة جرجس، مراسلة وكالة الأنباء الأسبانية في مصر، للاحتجاز داخل قسم شرطة الموسكي، يوم الثلاثاء الموافق 13 سبتمبر، أثناء تصويرها مبنى مسرح الطليعة، وذلك في إطار تقرير مصور كانت تعدّه حول أول عرض مسرحي للصم والبكم في مصر، رغم وجود تصريح بحوزتها من وزارة الداخلية للتصوير بالشارع، وقد تم التحقيق معها وإجبارها على التوقيع على تعهد بأنها لا تسيء لمصر، وفقًا لما ذكرته في شهادتها للمرصد بشأن الواقعة.

أما يوم الأربعاء الموافق 21 سبتمبر، تلقى المرصد بلاغًا يفيد بإلقاء القبض على "هناء حبيب وبسمة نبيل" الزميلتين الصحفيتين بموقع "إتفرج" الإخباري، وذلك أثناء إعداد تقرير ميداني من شارع التحرير بميدان الدقي، واقتيادهما لقسم شرطة الدقي، وقد تم إطلاق سراحهما، عقب وصول أحد مسؤولي الموقع وبرفقته الأوراق والتصاريح المطلوبة، بحسب ما أكده "أحمد محمد" محامي المرصد.

وعقب إطلاق سراحهما، تواصل المرصد مع الصحفيتين لتوثيق شهادتهما بشأن الواقعة؛ إذ أكدت كل من "بسمة نبيل" و"هناء حبيب"، أنه تم اقتيادهما إلى قسم الشرطة، داخل عربة النجدة وليس البوكس، وقد علمتا فيما بعد أن القسم كان قد تلقى بلاغًا يفيد بوجود قناة تابعة للإخوان في نفس المنطقة؛ لذلك تم القبض عليهما، وبعد تواصلهما مع الموقع تم إطلاق سراحهما عقب 3 ساعات من الاحتجاز.

المنع من التغطية

وخلال لقاء الزمالك والوداد المغربي بإستاد برج العرب في الإسكندرية، يوم الجمعة الموافق 16 سبتمبر، أعلنت قناة "بي إن سبورتس" القطرية، أن قوات الأمن المصري قد منعت مراسلها في القاهرة "عمرو فهمي"، من دخول الملعب وتغطية المباراة، رغم أنه يمتلك بطاقة الدخول الرسمية.

وعلى الجانب الآخر، منعت محكمة جنح مستأنف قصر النيل، يوم الأحد الموافق 18 سبتمبر، الصحفيين من حضور جلسة نظر استئناف النيابة العامة على براءة 51 متهمًا، في اتهامهم بالتظاهر يوم 25 أبريل بمحيط نقابة الصحفيين ومنطقة وسط البلد، رفضًا لاتفاقية تعيين الحدود بين مصر والسعودية، وذلك بحسب شهادة "محمد مجدي" المحرر القضائي بجريدة "الشروق".

فيما منع أمن نادي الزمالك، الصحفيين، من حضور المؤتمر الصحفي، الذي عقده مرتضى منصور رئيس النادي، يوم الثلاثاء الموافق 20 سبتمبر، بخصوص "كارنيهات" المشجعين لحضور المباريات، إذ قال الأمن للصحفيين إنه لم يتلقَ تعليمات لحضورهم هذا المؤتمر.

وفي رشيد، تعرض المصور الصحفي "محمد جبريل"، للاعتداء بالضرب على يد عدد من أهالي ضحايا حادث غرق مركب هجرة غير شرعية، صباح الجمعة، وذلك أثناء تغطية وتوثيق عمليات البحث والإنقاذ لانتشال ضحايا المركب؛ ما أدى لإصابته بجرح قطعي في الرأس وتحطيم المعدات الخاصة بالتصوير من كاميرا وعدسات وحامل كاميرا.

أوضاع الصحفيين المحبوسين

أكدت زوجة "سامحي مصطفى"، أحد مؤسسي شبكة رصد الإخبارية، والمحبوس احتياطيًا على ذمة القضية المعروفة بـ"غرفة عمليات رابعة"، إنها لم تتمكن من رؤية زوجها أو الحديث معه في أول أيام عيد الأَضحى، وذلك بعد ذهابها إليه بمستشفى ليمان طرة لزيارته، موضحة أن إدارة المستشفى فرضت عليهم ما يسمى "زيارة الطبلية"، وهي عبارة عن تسليم الطعام للمسجون من ذويه وعدم السماح له بالجلوس معهم.

فيما أعلنت والدة "عبدالله الفخراني"، صحفي شبكة رصد الإخبارية، والمحبوس احتياطيًا على ذمة القضية المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، أنه دخل في إضراب جزئي عن الطعام منذ أكثر من أسبوعين؛ اعتراضًا على تعنت إدارة سجن وادي النطرون معه ورفضها نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، موضحة أنه فقد الكثير من وزنه نتيجة الإضراب عن الطعام، فضلًا عن شحوب وجهه.

ومن جانبها، أشارت زوجة "عبدالرحمن شاهين"، مراسل جريدة الحرية والعدالة بالسويس، والمحبوس بسجن جمصة العمومي، إلى سوء الحالة الصحية له؛ حيث يعاني من آلام في فقرات الظهر والرقبة نتيجة التهوية السيئة بالزنزانة، فضلًا عن تجدد آلام قطع الرباط الصليبي التي أصيب منها منذ سنوات، مؤكدة عدم خضوعه للعلاج داخل السجن حتى الآن.

إصدارات وتقارير

أصدر المرصد تقريرًا سرديًا وقانونيًا حول أزمة نقابة الصحفيين، وذلك قبل يوم واحد من انعقاد جلسة محاكمة نقيب الصحفيين "يحيى قلاش"، وعضوي مجلس النقابة "خالد البلشي وجمال عبدالرحيم"، إذ جاء عنوانه (اقتحام وحصار ثم محاكمة جنائية)، واستعرض الجوانب الإجرائية والقانونية من مختلف الشهادات لشهود عيان وضحايا، مما قام المرصد برصده وتوثيقه بشكل مباشر، على خلفية واقعة اقتحام نقابة الصحفيين يوم 1 مايو الماضي، وما سبقها وما أعقبها من أحداث متصلة.

كما استعرض المرصد القصة الكاملة لواقعة القبض على "عمر عادل" المصور الصحفي بموقع "زووم نيوز"، من خلال فيديو مصور لمحامي المرصد "علي الحلواني"، كشف فيه تفاصيل إلقاء القبض عليه، وآخر مستجدات القضية، والإجراءات القانونية التي اتخذها على مدار الأسابيع الماضية.