مصور "المصري اليوم" يوضح حقيقة استيقافه بمترو حلوان أثناء تصوير الجامعة
September 26th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

 %d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d9%85

تحدث باهي حسن، المصور الصحفي بجريدة "المصري اليوم"، عن تفاصيل ما حدث معه من استيقاف أمس الأحد، أمام جامعة حلوان أثناء تغطية أجواء أول أيام العام الدراسي الجديد، موضحًا أنه التقط بعض الصور من داخل محطة المترو لتوضيح الإقبال الطلابي، إلا أن أحد أفراد الأمن استوقفه بعد الاشتباه في أسباب التصوير، على حد تعبيره.

وقال "حسن"، في شهادته لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "فوجئت بأمن المحطة يمنعني من التصوير، ثم اقتادني أحدهم إلى عميد شرطة بالمحطة، فأخبرته أني صحفي وأظهرت له كارنيه النقابة، وبمجرد الاطلاع عليه عنّف العسكري، ثم طلب أخبرني بضرورة الاستئذان من أمن المحطة قبل التصوير، لأن البلد في حالة حرب وتواجه الإرهاب".

وأضاف "حسن": "عقب الانتهاء من التحقق من شخصيتي، انصرفت بعد ربع ساعة تقريبًا ومعي مجموعة الصور التي التقطها، ولم يطلب الضابط الاطلاع عليها أو حذفها، وأثناء مغادرتي تحدث معي بعض أفراد المترو والعساكر، مؤكدين أن خوفهم على البلد هو ما دفعهم لإيقافي والتحقيق معي".