محامي "نرمين فتحي" يكشف كواليس واقعة القبض عليها واتهامات النيابة لها
September 28th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14469" align="aligncenter" width="720"]نورا صابر - مصورة صحفية نورا صابر - مصورة صحفية[/caption]

كشف محمود إسماعيل، محامي الصحفية "نورا ناصر" وشهرتها "نرمين فتحي"، كواليس التحقيق معها أمام نيابة وسط القاهرة الكلية المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة الابتدائية بزينهم، ظهر اليوم الأربعاء، موضحًا أن التحقيق انتهى معها منذ قليل، بعدما تم احتجازها منذ عصر أمس الثلاثاء، بقسم شرطة قصر النيل ثم الدرب الأحمر، بعد القبض عليها أثناء تغطية وقفة حملة الماجستير والدكتوراه بمحيط مجلس الوزراء.

وقال "إسماعيل"، في تصريحاته لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن النيابة وجهت لها حزمة من الاتهامات، من بينها (الترويج عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي لأغراض جماعة الإخوان المسلمين، وتكدير السلم والصفو العام، وتعطيل العمل بأحكام الدستور، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، حيازة وسائل تسجيلية واستعمالها لإذاعة أخبار كاذبة، وإشاعة أخبار كاذبة).

وأشار "إسماعيل"، إلى أن النيابة فكّت الأحراز المتمثلة في (الكاميرا واللاب توب)، حيث وجدت عليهما صور لعدد من التغطيات الميدانية منها أجواء اليوم الدراسي مع استقبال المدارس، وإحدى التغطيات للمحافظ، مشيرًا إلى أن النيابة أثبتت في المحضر أنه "بعد فض الأحراز لم يتبين لنا أي محتوى يسيء إلى الدولة"، مؤكدًا أنه حتى صباح اليوم لم يكن هناك أي تهمة واضحة ضدها.

وأوضح "إسماعيل" تفاصيل واقعة القبض على "نورا"، قائلًا: "أثناء تغطية حملة الماجستير بمحيط مجلس الوزراء، قام أحد ضباط الأمن الوطني بأخذ بطاقتها الشخصية للكشف عليها، ثم توجهت إلى قسم شرطة قصر النيل مع أحد ضباط المباحث لحين الانتهاء من الكشف على البطاقة واستردادها، إلى أن جاء ضابط الأمن الوطني واقتادها داخل سيارة ملاكي معصوبة العينين، حتى وجدت نفسها داخل قسم شرطة الدرب الأحمر مساء أمس".