مراسلة "العاشرة مساءً" تروي تفاصيل احتجاز طاقم البرنامج داخل إحدى المدارس بالقناطر
September 28th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14484" align="aligncenter" width="500"]آية الجيار - مراسلة "العاشرة مساءً" آية الجيار - مراسلة "العاشرة مساءً"[/caption]

تحدثت آية الجيار، مراسلة برنامج "العاشرة مساءً"، الذي يُذاع على قناة "دريم" الفضائية، عن تفاصيل واقعة احتجازها برفقة طاقم تصوير التقارير الخارجية للبرنامج، داخل إحدى المدارس بالقناطر، أمس الثلاثاء، وتحرير محضر ضدهم بدعوى التصوير دون إذن مسبق من الجهات المختصة، ثم إطلاق سراحهم.

وقالت "آية"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب": "توجهنا إلى مدرسة (أمين سامي) الإعدادية بقرية البرادعة بمركز القناطر؛ بناءً على شكوى من الطلاب وأولياء الأمور بشأن عدم وجود مقاعد بالمدرسة، وجلوس الطلبة على حصيرة بالأرض أثناء الحصص الدراسية، وبمجرد وصولنا تم تسجيل أسمائنا بكشف الزيارة بأننا إعلام وليس أهالي".

وأضافت "آية": "من خلال معدات التصوير الكبيرة التي نحملها، كان واضح للجميع أننا إعلاميون، وبدأنا التصوير مع الطلاب وبعض المدرسين، ورصدنا المشهد العام بالمدرسة والذي أثبت صحة الشكوى المقدمة من الأهالي، وفي تلك الأثناء علم مدير المدرسة بوجودنا، وعلى الفور جاء ومنعنا من استكمال التصوير، وحدثت مشادة كلامية بيننا".

وتابعت "آية": "اعتدى بعض الأشخاص المتواجدين حول المدير على زميلي المصور، وحاولوا تحطيم الكاميرا التي يحملها لمنعه من التصوير، ثم تم احتجازنا وإغلاق بوابة المدرسة، إلى أن قاموا باستدعاء الشرطة، وبالفعل توجهنا جميعًا إلى القسم، وادعى المدير أننا دخلنا المدرسة وصورنا دون إرادته، وأننا أخفينا هويتنا الصحفية أثناء تواجدنا".

وأردفت "آية": "داخل قسم الشرطة أوضحنا للضابط حقيقة ما حدث بالتفصيل، وأنه تم توقيع أسمائنا على بوابة المدرسة بصفتنا الصحفية والتي لم نخفيها إطلاقًا، وقد تم مساومتنا من قِبل مدير المدرسة؛ حيث طلب مننا مسح المواد التي تم تصويرها مقابل التنازل عن المحضر الذي حرره ضدنا، وبالفعل تم إطلاق سراحنا بعد التصالح".