الصحفيون في أسبوع| ظهور "عمر عادل" بعد اختفائه قسريًا.. ومنع المصورين من دخول البرلمان
September 3rd, 2016


صحفيون ضد التعذيب

12910079_253701231639795_1484696670_n

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 4 حالات انتهاك تعرض لها الصحفيون وممثلي وسائل الإعلام خلال الأسبوع الماضي، أثناء تأدية عملهم، كان أبرزها منع المصورين من حضور الجلسات العامة للبرلمان؛ بسبب صورة أثارت غضب رئيس مجلس النواب "علي عبد العال"، إضافة إلى الاعتداء اللفظي على مذيع قناة "صدى البلد" من قِبل المهندس "هاني أبوريدة".

كما تابع المرصد أوضاع الصحفيين المحبوسين، إذ أوصى "محمد العادلي" شقيقته بتوصيل رسالة إلى الرأي العام، فيما تمكّن "عمر عادل" من كتابة رسالة خطية، ونشرها عبر المرصد، وذلك بعد أسبوع من إلقاء القبض عليه واختفائه قسريًا لمدة 4 أيام، ثم ظهوره والتحقيق معه وتوجيه عدة تهم من بينها الانضمام لجماعة الإخوان.

المنع والاعتداء على الصحفيين

مع مطلع الأسبوع، منعت محافظة الإسكندرية الصحفيين من تغطية اجتماع المهندس محمد عبد الظاهر، محافظ الإسكندرية، بأعضاء مجلس النواب والتنفيذين بالمحافظة، يوم الأحد الماضي، لمناقشة بعض المشكلات الخاصة بالمدينة، والذي عُقد بمبنى المجلس المحلي في محطة مصر.

فيما تحدث كريم عبد العزيز، المصور الصحفي بجريدة "اليوم السابع"، عن تفاصيل الصورة التي التقطها يوم الأحد الماضي، وتسببت في استياء مجلس النواب ورئيسه الدكتور "علي عبدالعال"، ما أدى لتطور الأمر إلى منع المصورين من حضور الجلسات العامة منعًا نهائيًا، بحسب ما أعلنه يوم الاثنين الماضي، رئيس البرلمان قبل بدء الجلسة.

وعلى الجانب الآخر، تعرض ماجد غراب، مذيع قناة "صدى البلد"، الثلاثاء الماضي، للاعتداء اللفظي من قِبل هاني أبو ريدة، الفائز بمنصب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وذلك أثناء فرز الأصوات الانتخابية، لاختيار مجلس اتحاد كرة جديد، وقد تواصل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، مع المراسل لتوثيق شهادته حول الواقعة وما حدث معه.

في حين أكدت الإعلامية عزة الحناوي، المذيعة في قناة القاهرة التابعة للتليفزيون المصري، أنها لم تُخطر نهائيًا حتى الآن بما نُشر في الصحف يوم 27 أغسطس الماضي، بشأن إحالتها للمحكمة التأديبية من قِبل النيابة الإدارية، وذلك على خلفية اتهامها بإهانة رئيس الدولة، خلال إحدى حلقات برنامجها "أخبار القاهرة"، الذي يُذاع على قناة القاهرة المحلية.

أوضاع المحبوسين

أوضحت شقيقة "محمد العادلي"، مذيع قناة "أمجاد" الفضائية، أنه سيتلقى خلال الأيام المقبلة العلاج الطبيعي على فقرات الظهر وقدمه، بحسب ما أخبرها هو أثناء زيارتها له يوم الثلاثاء الماضي، بالمستشفى، لافتة إلى أن الزيارة لم تستغرق سوى نصف ساعة فقط، ثم أغلق الضابط المراوح والشفاط عليهم بالغرفة لإجبارهم على الخروج، على حد تعبيرها.

وفي سياق متصل، حصل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، على رسالة خطية من المصور الصحفي "عمر عادل"، المحبوس احتياطيًا على ذمة القضية رقم 8410 لسنة ٢٠١٦ جنح المرج، والمتهم فيها بـ(الانضمام لجماعة الإخوان، والتظاهر بدون تصريح، وحيازة مولوتوف)، قال خلالها "خليكم جانبي محتاجلكم ادعولي.. الموضوع في إيد ربنا بس، لا تعولوا على بشر.. انشروا عني عرفوا الناس باللي حصل معايا لإنه كتير بس الحمد لله"، وذلك بعد 4 أيام من اختفائه قسريًا.