محرر "فيتو" يوضح حقيقة منع الصحفيين من تغطية جلسة طعن "جنينة" على قرار عزله
September 5th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14067" align="aligncenter" width="474"]المستشار هشام جنينة المستشار هشام جنينة[/caption]

أوضح عبد الباسط الرامكي، المحرر القضائي بموقع "فيتو"، حقيقة منع الصحفيين والمصورين من تغطية جلسة نظر الطعن المقام من المستشار هشام جنينة ضد قرار عزله من رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات والصادر من رئاسة الجمهورية، اليوم الاثنين، مشيرًا إلى أنه لم يتم منع المحررين وإنما المصورين فقط، وذلك بناءً على قرار صادر من قاضي الجلسة.

وقال "الرامكي"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن "رئيس الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة المستشار يحيى الدكروري، كان قد أًدر قرار سابق بمنع التصوير داخل الجلسة، كما شدد على منع التصوير أيضًا خارجها إلا بإذن من رئيس الأمن المكلف بتأمين المحكمة، وإعادته لرئيس الجلسة للحصول على الموافقة، وبالتالي يكون القرار النهائي للقاضي".

وأشار "الرامكي" إلى أن جلسة اليوم شهدت منع المصورين بناءً على ذلك القرار السابق، بينما سُمح للمحررين من حضور الجلسة وتدوين وقائع ما حدث بها، لافتًا إلى أن قوات الأمن أبلغت المصورين قبل بدء الجلسة بقرار العلاقات العامة والمركز الإعلامي بمجلس الدولة بمنعهم من حضور الجلسة التي انعقدت في القاعة 11.