بيان صحفي، بتاريخ 2 نوفمبر 2013، بشأن تقييد الإعلام الساخر
February 26th, 2015


تقييد الإعلام الساخر جريمة في حق الوطن #صحفيون_ضد_التعذيب 6
إن الإعلام هو لسان شعوب العالم وهو مصدر وعيه وضمانة حريته، والبسمة الساخره هي السمة الأساسية للشعب المصري فهو شعب باسم ساخر دائماً، يرسم ببسمته ضحكة ودموع الوطن. وما يحدث في هذه الفترة من تقييد لحرية الإعلام من قمع الإعلاميين، إنما هو محاولة حقيقية لتكميم الأفواه وتكسير الأقلام الباكية حبراً من أجل نقل ما يحدث على أرض الواقع. وما حدث بشأن برنامج «البرنامج» الذي يقدمه الإعلامي الساخر باسم يوسف، من إيقاف إذاعة حلقته الأخيرة على قناة CBC يعد دليلاً صارخاً على أن الإعلام لم يصبح لسان الشعب، وإنما أصبح لساناً للأنظمة القمعية التي تخدمها المؤسسات الإعلامية التي لابد أن يكون مبدأها الأساسي هو الحيادية والمهنية. لذا ندين نحن «صحفيون ضد التعذيب» إيقاف برنامج "البرنامج" لعدم وجود أسباب غير واضحة لإيقافه، مما يعد إنتهاكا واضحا لحرية الإعلام المصري، كما ندين سياسة القناة في انتهاك حق الإعلامي باسم يوسف واتخاذها قراراً منفرداً بعد اذاعته دون إعلامه أو الرجوع إلي أسرة البرنامج. كما نعرب عن كامل إندهاشنا عن البلاغات العشوائية المقدمة ضد أي إعلامي، لذلك: 1- نعلن تضامنا الكامل مع أسرة البرنامج والشركة المنتجة في إتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة. 2- نطالب بتنفيذ كافة بنود إجراءات التعاقد المبرمة بين الشركة المنتجة للبرنامج وقناة CBC. 3- كما نعلن تضامنا الكامل مع الإعلامى باسم يوسف ضد البلاغات المقدمة ضده.
الرابط الأصلي