بيان صحفي، بتاريخ 9 نوفمبر 2013، بشأن تعذيب الصحفيين داخل الأقسام
February 26th, 2015


تعذيب الصحفيين «عادة» الأنظمة المستبدة
4 #صحفيون_ضد_التعذيب بعد سماع شهادة الزميل "أسلم فتحي"، مراسل «MBC مصر« بالمنيا، في مؤتمر »صحفيون ضد التعذيب« الذي أقيم الثلاثاء الماضي، والذي تناول فيه شهادته عن واقعة التعذيب التي تعرض لها علي أيدي رجال قسم شرطة "بندر المنيا" يوم الخميس 31 أكتوبر، من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحا، التي يقول فيها أنه تعرض للتعذيب البدني والنفسي لمدة 11 ساعة متواصلة مما يعد تعذيبا صارخا لآدمية المواطن المصري وكرامة الإعلاميين كافة، كذلك تعرضه لتهديدات من إدارة القسم والمستشفي بأنه إذا قام بتحرير محضر ضد القائمين علي إدارة قسم شرطة المنيا سوف ينال قسط آخر من التعذيب والتنكيل، بالإضافة إلى إجباره على الموافقة على كتابة سبب الإصابة في التقرير الطبي بأنه "حجر" تم إلقائه عليه، كما تم احتجازه بقسم الشرطة وسط اعتداءات متكررة لفظيا وجسديا عليه من قبل الضابط وكافة المتواجدين في القسم. وعليه ندين نحن –صحفيون ضد التعذيب- ما حدث للزميل من تعذيب بدني ونفسي وتعرضه للسب بأقبح الألفاظ، وبرغم كشف هويته الصحفية لمأمور الضبط القضائي إلى أن الأخير تعنت ضده واستمر في تعذيبه لمدة تعدت الـ11 ساعة، بعدها وصل أسلم إلى المستشفى في حالة يرثى لها، ولم تكن المستشفى أحسن حالاً من القسم حيث تم تحرير تقرير طبي مخالف للواقعة من قبل المستشفى وتهديده بأنه إذا قام بتحرير محضر ضد ضابط القسم فلن يتركوه يرى النور ثانية. ولذلك نطالب بالتالي: -1 إحالة كل المتورطين في الواقعة إلى التحقيق بداية من وزير الداخلية. -2 إنشاء لجنة تقصي حقائق للبحث في خلفيات التعدي على الإعلاميين. -3 التحقيق في وقائع التعذيب الممنهجة التي تمت في المنيا مؤخراً. الرابط الأصلي