في اليوم العالمي للشباب.. "الأمل يصارع اليأس في زنزانة الصحفيين"
August 12th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

14017711_1073015816069457_1544342888_n

يحِل اليوم العالمي للشباب، الذي يوافق 12 أغسطس/آب، لهذا العام، باهتًا على 14 من الصحفيين المحبوسين داخل زنازين ضيقة، بينهم 8 شباب، لديهم الكثير من الأحلام، التي كانت تناطح السحاب، لكنها في لحظة، أصبحت أسرى في يد سجان، لتتحول أقصى أحلامهم إلى دورة مياه نظيفة أو مروحة تقيهم نقص الهواء، أو حتى زيادة مدة الزيارة بضعة دقائق.

شوكان: ضياع الأحلام داخل أربع جدران

لازال الأمل يصارع اليأس، داخل زنزانة شوكان الضيقة، في سجن طرة، يتجلى ذلك في رسائله التي يكبتها بخط يده، ويتلقفها متابعوه في شوق، أحدها تلك التي نشرت في فبراير/شباط من العام الماضي، جاء في متنها: "أريد أن أخبركم بمشاعر الإحباط و خيبة الأمل و اليأس و ضياع الأحلام بين أربع جدران من أسوأ و ألعن ما رأيت في حياتي.. أريد أن أخبركم عن شخص فقد أسرته و مازال معتقل خلف هذه الأسوار.. أريد أن أخبركم عن أصوات الحمام و العصافير من حولي مجددة أملي في الحياة و البقاء".

"أريد أن أخبركم كيف أنام ساعات طويلة 13 و أحياناً 14 ساعة كل يوم لأهرب من هذه الجدرات الملعونة.. أريد أيضًا أن أخبركم عن بلدي الحبيبة التي تذبحني وتحطم أحلامي البسيطة في ظلامات السجن"، في رسالة شوكان السابقة يظهر جزءًا من معاناة الصحفي الذي لم يتجاوز التاسع والعشرين من عمره، والذي اقتربت مدة حبسه من ثلاثة سنوات.

المصور الصحفي الشاب، الذي احتفل بعيد مولده الـ28 داخل زنزانته الضيقة في سجن طرة، يوم 10أكتوبر/تشرين الأول، تخرج من أكاديمية أخبار اليوم “قسم الصحافة”، امتهن التصوير منذ عام 2010، وعمل في عدد من الجرائد والمواقع الإخبارية محلية ودولية تحت مسمى “صحفيين بالقطعة”، عشق شوارع مصر ومعالمها فشارك في تغطية الجانب الإنساني والاجتماعي من حياة المصريين من احتفالات ومهرجانات.

[caption id="attachment_13277" align="aligncenter" width="417"]المصور الصحفي "شوكان" المصور الصحفي "شوكان"[/caption]

سامحي: الزمن يتوقف في الزنزانة

إلى جانب شوكان، يظهر في الصورة أحد مؤسسي شبكة رصد "سامحي مصطفى"، داخل زنزانته يصف إقامته فيه بأنه يعيش خارج الزمن والجغرافيا، حياة مليئة بالأسى والجراح والتعب، حياة كلها قهر ووجع وألم.. "الأمراض النفسية تظهر تباعاً على المسجونين فضلاً عن الأمراض العضوية المزمنة، التفكير فى الأهل والأبناء وأحوالهم .. الأولاد بيكبروا.. الشباب بتتجوز وناس بتموت.. والزمن واقف هنا".

[caption id="attachment_13157" align="aligncenter" width="474"]سامحي مصطفى - صحفي شبكة "رصد" الإخبارية سامحي مصطفى - صحفي شبكة "رصد" الإخبارية[/caption]

ياقوت: نخشى التفكير في المستقبل

"بالأمس القريب كان كل فرد منا ينتظر الليل حتى يفكر في أحلامه وخططه المستقبلية لتحقيقها واليوم بعد أن وضعونا في سجون كالمقابر لا ندري بعد أن تنطفئ الشمعة هل أتى الليل أم المساء؟، فأصبحنا نخشي من التفكير في أحلامنا أو الخطط المستقبلية تجنبًا من أن يصاب أحدنا بحالة نفسية تزيد مع الوقت إلى أمراض جسدية تؤدي به في النهاية إلى الاستعانة بالسجان الذي أعتاد كل منا على رده قبل أن يغلق الباب مستنكرًا إيقاظه ليلًا لإنقاذ مريض من غيبوبة سكر أو تسمم “المستشفى أغلقت، الصباح له عيون”.. ذلك جزءًا من معاناة عبدالرحمن ياقوت، مراسل موقع كرموز، التي ذكرها في رسالة له بتاريخ فبراير/شباط الماضي.

[caption id="attachment_13628" align="aligncenter" width="474"]عبد الرحمن شاهين - مصور موقع "كرموز" السكندري عبد الرحمن شاهين - مصور موقع "كرموز" السكندري[/caption]

"عبدالنبي".. أحلام محاصرة بين إضراب وتدهور حالته الصحية

لم يكن يدرك الطالب بكلية التجارة، أن شغفه وحبه لعمله كصحفي سيقوده في النهاية إلى السجن، محمود عبدالنبي مراسل شبكة رصد، لم يتجاوز عمره الـ27 عامًا، تتدهور حالته الصحية تارة، وتارة أخرى يدخل في إضراب عن الطعام، أملًا في تحسن المعاملة معه لا أكثر.

[caption id="attachment_13435" align="aligncenter" width="474"]محمود عبد النبي - مراسل "رصد" بالإسكندرية محمود عبد النبي - مراسل "رصد" بالإسكندرية[/caption]

"شوشة".. يتمسك بحلمه بالرسم و"الهاند ميد"

يبلغ مراسل قناة أمجاد، السابع والعشرين من عمره، لازال يدرس في قسم الاجتماع بكلية الآداب جامعة قناة السويس، قاده عشقه للصحافة والتصوير إلى السجن، وبحسب حديث شقيقته، فإن عبدالله شوشة كان يحلم أن يصبح إعلاميًا مشهورًا، لكن حلمه انتهى خلف زنزانة ضيقة، في سجن بورسعيد العمومي سيئ السمعة، يقضي وقت فراغه في قراءة القرآن والمذاكرة، والصناعات اليدوية “الخرز” و”الهاند ميد”، وعندما يمل من العمل اليدوي، يمسك ريشته ولوحة، ويبدأ في الرسم.

[caption id="attachment_13478" align="aligncenter" width="474"]عبد الله شوشة - مراسل قناة أمجاد الفضائية بالإسماعيلية عبد الله شوشة - مراسل قناة أمجاد الفضائية بالإسماعيلية[/caption]

فؤاد: امتلأت القبور بالشعر الأسود

في فبراير/شباط عام 1995، ولد أحمد فؤاد، مراسل موقع كرموز، الذي انتهت أحلامه داخل زنزانة، قضت على كل أحلامه، ولم يبقى له سوى خيط ضعيف من الأمل، يوشك أن ينقطع، تجلى ذلك في رسالته: "“أيها الراقدون فوق التراب، أفيقوا فقد ملئت القبور بالشعر الأسود، ورملت النساء، ويتم الأبناء، وسجن الشيوخ والطلاب، بصنائع قلة من البغاة”، وهو طالب في الصف الثاني بكلية العلوم، ويتعرض لتضييق من إدارة السجن في إدخال الكتب والمعدات الدارسية له.

[caption id="attachment_13245" align="aligncenter" width="474"]4 أحمد فؤاد - مراسل موقع "كرموز" السكندري[/caption]

عبدالمنعم.. "صدمة النطق بالحكم"

كان محمد عبدالمنعم يعمل صحفيًا في جريدة "تحيا مصر" عندما قبض عليه وزج به في السجن، لم يتجاوز عمره الـ22 عامًا، وبالرغم من الزج به في قضية، إلا أنه ظل متفائلًا، متمسكًا بأحلامه، حتى جاء موعد النطق بالحكم، لتحكم المحكمة عليه بالسجن ثلاثة سنوات، وهو ما أصابه بصدمة نفسية كبيرة، حاول والده مواساته أثناء زيارته فى السجن.

[caption id="attachment_13549" align="aligncenter" width="474"]محمد عبدالمنعم - الصحفي بجريدة "تحيا مصر" محمد عبدالمنعم - الصحفي بجريدة "تحيا مصر"[/caption]